سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]



الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف
 

أهلا وسهلا بك في منتديات الخبير النفسي 2

الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

http://www.alkhabeer2.com


شاطر | 
 

 فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرح
avatar


عضو دعم

عضو دعم
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 558
تاريخ التسجيل : 04/02/2011

مُساهمةموضوع: فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد   2011-12-10, 2:58 pm

علاج الوسوسة في الطهارة والصلاة
فتوى رقم : 1041

مصنف ضمن : إزالة النجاسة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 22/10/1429 16:42:00

س: السلام عليكم .. يا شيخ .. عندي وسواس في الوضوء والصلاة، ولا أستطيع قراءة غير سورة الفاتحة، ففي الصلاة يتلعثم لساني وأردد كثيرا؛ فهل علي ذنب؟ جزاك الله خيرا.
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. هذه وسوسة مرضية فعليك بالرقية والدعاء، والإعراض عنه، وعدم اعتباره، ولو جزمت بالحدث والنجس؛ لأن الله رفع عنك التكليف بسبب المشقة الشديدة، فعليه لا حرج في صلاتك ولو مع تيقنك الحدث، وعليك استشعار أن الشيطان له في ذلك هدف وهو إفساد صلاتك، أو إذهاب خشوعها؛ فإذا طاوعته نال مراده؛ فقد جرب ذلك كثيرون فزال عنهم. والله أعلم.
*********************************************************
س: أصلي بلبس ساتر ، لكن أحس إذا ركعت بظهور ساقي؛ حيث أحس بالهواء عليها ، تعبت فأنا موسوسة، هل يجوز أن أكمل حتى لو أحسست بظهورها؟
ج: الحمد لله أما بعد .. هذه وسوسة ظاهرة، والمبتلى بالوسواس لا يلتفت إلى شكه، ولا يجب عليه قطع صلاته من أجل ذلك. وعليك أن تجاهدي نفسك في علاج هذا الوسواس بالاستعاذة من الشيطان، والمداومة على الأذكار، وقطع الاسترسال مع حبائل الشيطان، وكثرة الدعاء واللجوء إلى الله تعالى، واستصحاب القاعدة الفقهية العظيمة: "اليقين لا يزال بالشك"، فما ثبت بيقين لا يرتفع إلا بيقين، ولو استصحبت هذه القاعدة وعملت بها لتخلصت من وساوسك. والله أعلم
*****س: هل الغسل في الحمام من الجنابة والبول والنجاسة في حالة كوني مجنباً ـ غسل الجسم ككل بالماء ـ وحده يكفي دون استخدام الصابون؟ وهل يفي بالغرض حيث إني أقوم بغسل جسمي وكل ما حولي من جدار وأرض؛ خوفاً من سقوط ماء مرتد غير نظيف على تلك الأشياء، بالإضافة إلى ذلك أكرر الأفعال مثل: غسل اليد أو الوضوء أو ما شابه؛ للتأكد أي أن الشك أصبح جزءاً لا يتجزأ من حياتي.
كذلك يأتيني إحساس دائم أني لست على طهارة أو غير نظيف. أرجو إجابتي على هذه النقط بالتفصيل جزاكم الله على مساعدتي وأشكركم الشكر الجزيل وجزاكم الله في وفي المسلمين خير الجزاء.
ج: الحمد لله وبعد .. الاغتسال من الجنابة أو النجاسة لا يشترط له استعمال الصابون بلا خلاف بين العلماء رحمهم الله، بل يكفي في الجنابة إسالة الماء على الأعضاء الواجب غسلها، وفي غسل النجاسة يكفي أن تزول النجاسة عن المكان المتنجس.
وهذه بعض أدوي الوسواس :
1- الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، فهي خير ما استعاذ به مكروب .
2- المداومة على أذكار الصباح والمساء وأذكار النوم ولاسيما (المعوذات) وآية الكرسي .
3-قطع خواطر الوسوسة .
4- الدعاء .
5-قراءة القرآن الكريم .
ومن أسباب العلاج لوساوس الشيطان المتعلق بالطهارة والصلاة والتشاغل عنها بجانب ما سبق استصحاب القاعدة الفقهية العظيمة: "اليقين لا يزال بالشك"، فما ثبت بيقين لا يرتفع إلا بيقين. كان الله في عونك. والله أعلم.
****************************************************

س: أرجو منك الرد على رسالتي .. أعاني من الوسوسة في الصلاة، ثم الطهارة وأصبحت في الصيام، فأنا محبة لله، متوكلة عليه، لكني في أحد أيام صيامي توضأت وغسلت فرجي ومخرج الريح بماء حار، وكنت أطيل في الطهارة بسبب الوسوسة، وخشيت أن يكون قد خرج مني شيء من المني، أو الدم بسبب الماء الحار؛ فما حكم صيامي؟ خاصة أني لم أغتسل فأنا لا أريد الغلو في ديني.
ج: عليك أن تجاهدي نفسك في علاج هذا الوسواس بالاستعاذة من الشيطان، والمداومة على الأذكار، وقطع الاسترسال مع حبائل الشيطان ومكائده وخواطره وهواجسه وكثرة الدعاء واللجوء إلى الله تعالى، واستصحاب القاعدة الفقهية العظيمة: "اليقين لا يزول بالشك"، فما ثبت بيقين لا يرتفع إلا بيقين؛ دليل ذلك: ما صح من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا وجد أحدكم في بطنه شيئاً فأشكل عليه أخَرجَ منه شيء أم لا؟ فلا يخرج من المسجد حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً" ، وفي حديث عبدالله بن زيد : "فلا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا" أي من الصلاة ، فمن كان متيقناً أنه توضأ، ثم شك هل أحدث أم لا؟ لم يلتفت إلى هذا الشك، وبنى على ما هو متيقن منه، لو استصحبتي هذه القاعدة وعملتي بها لتخلصتي من وساوسك. والله أعلم
**********************************************************
س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. هل يفتى للموسوس بالتيمم باعتبار أنه يشق عليه الوضوء؟
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. يجب أن يؤمر الموسوس بترك هذه الوساوس وعدم الالتفات إليها، ويسقط عنه ما يعجز عنه، فإن أفاد معه ذلك وإلا فلا حرج عليه أن ينتقل إلى التيمم إذا عجز عن الوضوء بسبب الوسواس القهري، ولكن لا يجوز أن يكون علاجاً دائماً، بل يكون وقتياً إلى أن يعالج نفسه ويروضها على الوضوء بصفته الشرعية. والله أعلم.
**********************************************************
س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. إذا ذهبت إلى دورة المياه للبول أو الغائط وتوضأت تخرج مني نجاسة وتقطير بول، ومن الغائط كذلك يخرج شيءٌ بسيطٌ جداً لمدة؛ فهل أغسل ملابسي للصلاة؟
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. هذه وسوسة مرضية فعليك بالرقية والدعاء، والإعراض عنه، وعدم اعتباره، ولو جزمت بالحدث والنجس؛ لأن الله رفع عنك التكليف بسبب المشقة الشديدة؛ فعليه لا حرج في صلاتك ولو تيقنت الحدث، وعليك استشعار أن الشيطان يريد إفساد صلاتك، أو إذهاب خشوعها. فاحذر من ذلك؛ وإذا توضأت لا ينتقض وضوؤك إلا بناقض آخر أو بإخراجك للبول باختيارك. والله أعلم
******************************************************
س: السلام عليكم .. 
جزاكم الله خيرا .. 
هل ترك قراءة الفاتحة في بعض الركعات وليس كلها والتشهد بالكامل
؛ بسبب المشقة الناتجة عن الوسوسة جائز، وصلاة المنفرد أو الإمام حينئذ صحيحة؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. يسقط عن المرء كل ما شق عليه بسبب الوسوسة وغيرها؛ كالفاتحة ؛ ولو في كل ركعة وكذلك التشهد وأجزاؤه .
والقاعدة في الإمامة والائتمام: أن من صحت صلاته لنفسه صحت لغيره ؛ فعليه تصح إمامتك لغيرك . والله أعلم
****************************************************
س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. كيف أتخلص من فكرة أن عباداتي كلها رياء؟ وكيف أفرق بين كوني مرائياً أو غير مراء؟ جزاك الله خيراً.
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذل كان هذا الشعور يدفعك إلى محاسبة نفسك في أعمال قادمة فهو شعور طيب ، وإزراء منك على نفسك ، وخوف صحيح من محبطات الأعمال ، ولا يستمرالمرء في الإخلاص إلا بمثل ذلك .
وإن دفعك إلى الكسل عن العمل وتركه بحجة أنه غير خالص فإن هذا من تسويل الشيطان وإملائه ؛ ليمنع ابن آدم من العمل الذي ينفعه ؛ فالعمل الصالح ؛ ولو مع خوف الرياء ، أو حتى مع وجوده سبب لتحصيل صحة النية الخالصة ؛ فاستمر على العمل وجاهد نفسك على تصحيح النية . والله أعلم .
**س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أنا رجل مبتلى بالوسواس، وأتغلب عليه ولله الحمد، لكن الليلة في صلاة العشاء سمعت الإمام خفف كلمة "إياك"، ولم يشدد الياء، فوقع في نفسي أنه لحن جلي، وظللت في تردد وجهاد لنفسي؛ حتى لا أقطع الصلاة حتى أتممت الصلاة؛ فهل صلاتي صحيحة رغم ترددي؟
ج: التردد في قطع العبادة لا يفسدها حتى يجزم بقطعها والخروج منها، وحتى لو جزمت بقطعها فإنها لا تنقطع في حق من هو في مثل حالك؛ أعني: يعاني الوسواس القهري؛ فإن حاله حال حرج ومشقة فيعفى فيها عما هو خارج عن الإرادة. والله أعلم.
************************************************************

س: يا شيخ .. أعاني من وسواس في النية للوضوء والصلاة، وعندما أقول: سأبدأ بالوضوء ولا أهتم بالنية، أقول: بفعلي هذا أتعمد ترك النية؛ فماذا أفعل في ذلك؟
ج: الحمد لله وبعد .. أسأل الله أن ييسر أمرك .. وحل المشكلة لن يكون صعباً، ويجب أن تتيقن أن الحالة الراهنة قد صارت حرجا ومشقة بالغين؛ فعليه فقد سقط عنك فرض النية في الوضوء والصلاة فصل على حالك، ومما يؤكد ذلك أن المستحاضة تصلي رغم خروج النجاسة، وكذلك من به سلس بول؛ فهؤلاء سقطت عنهم الشروط للحرج.
وأما سقوط الأركان؛ فمن يشق عليه القيام يسقط عنه، وهو مجرد مشقة، وليس عجزاً كلياً؛ فحالتك مثلهم؛ فلا تعرض عن الرخصة التي جعلها الله رحمة بعبادة. والله أعلم.
***س: السلام عليكم .. أنا مبتلاة بالوسواس في الصلاة والوضوء، أحس عند الوضوء أحياناً بحركة بدون إخراج صوت أو ريح؛ فأكرر الوضوء أكثر من مرة، والصلاة أكرر فيها رغم أنني متأكدة؛ فماذا أفعل؟ جزاكم الله خيراً.
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. لا يشرع للإنسان أن يعتبر نفسه منتقض الوضوء إلا إذا سمع صوتا أو وجد ريحاً ، هذا في حال الإشكال ، لا في حال اليقين أو غلبة الظن .
ومن كان دائم الحدث سواء رآه يقينا أو شكا أن يتوضأ ، ولا يضره ما خرج منه بعد ذلك ؛ لأجل الحرج .
وعلاج الوسوسة في الوضوء والصلاة أن لا تلتفتي إلى هذه الوساوس وأعرضي عنها، ولو ظننت أن وضوءك قد انتقض أو أنه قد خرج منك شيء، ووضوءك وصلاتك صحيحة ولو مع هذا الشك.
وعليك أن تجاهدي نفسك في علاج هذا الوسواس بالاستعاذة من الشيطان، والمداومة على الأذكار، وقطع الاسترسال مع حبائل الشيطان وكثرة الدعاء واللجوء إلى الله تعالى، واستصحاب القاعدة الفقهية العظيمة: "اليقين لا يزال بالشك"، فما ثبت بيقين لا يرتفع إلا بيقين؛ دليل ذلك ما صحَّ من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: "إذا وجد أحدكم في بطنه شيئاً فأشكل عليه أخَرجَ منه شيء أم لا؟ فلا يخرج من المسجد حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً" ، وفي حديث عبدالله بن زيد : "فلا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا" أي من الصلاة ، فمن كان متيقناً أنه توضأ، ثم شك هل أحدث أم لا؟ لم يلتفت إلى هذا الشك، وبنى على ما هو متيقن منه، لو استصحبت هذه القاعدة وعملتِ بها لتخلصتِ من وساوسكِ. والله اعلم.
**************************************************************

س: السلام عليكم .. يا شيخ .. أعاني من الغازات ـ أعزكم الله ـ أحياناً تزيد وأحياناً تخف، وفي إحدى الصلوات عند الوضوء لم أحس بشي في بطني، بدأت بالصلاة وفي الركعة الرابعة أحسست بضغط على بطني، ثم شعرت بخروج شيء، وبعد الصلاة يذهب الألم، وحصل معي أكثر من مرة، وإذا أطلت البقاء في دورة المياه قبل الوضوء لا يحصل؛ هل صلاتي صحيحة؟ مع العلم أني أعاني من الوساوس في الطهارة والصلاة؛ وهل يجوز لي الأخذ بالرخصة؟ أفيدوني فأنا في حيرة من أمري.
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما أنت فيه من خروج الريح بهذه الصفة إذا كان متكررا كمرتين وثلاثا فإته مشقة تبيح لك الصلاة دون إعادة الوضوء؛ ولو خرج منك شيء؛ إلا إذا انتقض بناقض آخر، ولا يلزمك ـ على الصحيح ـ الوضوء لكل صلاة، ولا الامتناع عن إمامة غيرك في الجماعة؛ لأن هذا غاية جهدك، وقد قال تعالى: "ما جعل عليكم في الدين من حرج" ويقول صلى الله عليه وسلم: "بُعثت بالحنيفية السمحة". والله تعالى أعلم.
***********************************************************
س: عندي وسواس في البول فأتاخر في الحمام، وكلما أريد أن أخرج جاءني بول حتى أصبحت أخاف من دخول الحمام، والسبب الآخر أنه يصيبني رشاش البول، وأطهر جسمي مما يؤدي إلى الاغتسال بسبب الشك في النجاسة، وأسرف في الماء فعشرة أباريق لا تكفيني للتطهر من البول، أريد حلا يريحني من هذه المشقة.
ج: الحمد لله أما بعد .. لا يجب عليك تطهير بدنك أو ثيابك عند الشك في إصابة البول لها إلا إذا تيقنت ذلك، وعليك أن تجاهد نفسك في علاج هذا الوسواس بالاستعاذة من الشيطان، والمداومة على الأذكار، وقطع الاسترسال مع حبائل الشيطان وكثرة الدعاء واللجوء إلى الله تعالى، واستصحاب القاعدة الفقهية العظيمة: "اليقين لا يزال بالشك"، فما ثبت بيقين لا يرتفع إلا بيقين؛ دليل ذلك ما صحَّ عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: "إذا وجد أحدكم في بطنه شيئاً فأشكل عليه أخَرجَ منه شيء أم لا؟ فلا يخرج من المسجد حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً"، فمن كان متيقناً أنه توضأ، ثم شك هل أحدث أم لا؟ لم يلتفت إلى هذا الشك، وبنى على ما هو متيقن منه، لو استصحبت هذه القاعدة وعملت بها لتخلصت من وساوسك، وإذا غلبت عليك فلك الصلاة بدون طهارة؛ لأجل ما تعانيه من المشقة؛ فإن لك في ذلك رخصة. والله أعلم.
***********************************************************
س: السلام عليكم .. يا شيخ! متى أعرف أني موسوسة في الصلاة، أي: بعد كم مرة أعرف أن هذا الشك في عدد ركعات الصلاة أصبح وسواسا؟ وهل أعيد الصلاة إذا تكرر الشك أكثر من مرة في اليوم؟ جزيت الجنة. أتمنى الجواب عاجلاً وبسرعة لأني محتارة هل أعيد الصلاة التي حصل فيها هذا الشك أم لا.
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كثرت شكوك المصلي بحيث أصبح يشك في كل صلاة أو في أكثرها فإنه لا يلتفت إلى هذه الشكوك ويعرض عنها؛ لأنها أصبحت ضرباً من الوسوسة التي يُرخص له في الإعراض عنها. والله أعلم.
**************************************************************
س: السلام عليكم ورحمة الله .. فضيلة الشيخ! أنا مصاب بالوسواس في النية والطهارة، وقد سألت فضيلتك من قبل وأجبتني أنه قد رفع عني فرض النية، لكن المشكلة الآن أني أصبحت أنهي نيتي بإرادتي وكلما حاولت الاغتسال أقطع نيتي قبل أن أنتهي بقليل، وقد حاولت الاغتسال أكثر من مرة فلا أنجح في إتمامه، فهل لي أن أغتسل وأكمل اغتسالي حتي ولو قطعت نيتي بإرادتي؛ لأن هذا جعلني لا أصلي وأنا أريد أن أصلي ولكن أريد أن اعرف ماذا أفعل في هذه القضية حتى أغتسل وأصلي، وهل أصبح ما أنا فيه الآن في حكم الوسواس أيضا؟ أرجو أن توضح لي وجزاك الله خيراً.
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دام الأمر كما ذكرت فإنك تكمل طهارتك وصلاتك ولو قطعتها؛ لأن قطعك إياها ليس باختيارك، وحتى لو كان باختيارك فهو بدافع الوسواس، فلا عبرة به. والله أعلم.
****************************************************************
س : موسوس يحاول مجاهدة نفسه ، فما رأيك - يا شيخ - لو تتبع الموسوس رخص العلماء عند اختلاف الفتوى وأخذ بالأيسر له ؛ للابتعاد عن المشقة ، فهو كثيراً ما يشك في خروج المذي ، يرى بياضاً ولا يعلم أهو مذي أو بياض الجلد من كثرة الماء ، وأخذ بقول : إنه لا يجب غسل الذكر والأنثيين ، وإنما غسل ما أصابه ، علما أنه كلما يريد ألا يلتفت إلى الشك يجد صعوبة ، وقال - في نفسه - : إن من العلماء من قال أنه لا يجب غسل الذكر والأنثيين وإنما يغسل ما أصابه ؟.
ج : الحمد لله أما بعد .. الأخذ برخص العلماء في مثل هذا الحال مسألة تحتاج إلى تفصيل ، ولكن حتى لو صح هذا فلن يفيده ولن يحل المشكلة ، وحلها هو الإعراض عن مثل هذه الوساوس وعدم الالتفات إليها ولا العمل بما توحيه له . فمثلاً : إذا وسوس له الشيطان بأنه قد خرج منه مذي وعمل بقول من يقول إنه يغسل ما أصابه ، فسيبقى كلما عرض له هذا الوسواس يغسل ما أصابه وهكذا ، وهذا فيه مشقة ، لكن لو أخذ بالعلاج الشرعي وهو أن لا يلتفت إلى هذا الوسواس ولا يلقي له بالاً بل يعرض عنه؛ لأنه لا حقيقة له فإنه ينقطع ويزول عنه هذا الوسواس . ونوصيه بأن يجاهد نفسه في علاجه بالاستعاذة من الشيطان ، والمداومة على الأذكار ، وقطع الاسترسال مع حبائل الشيطان ، وكثرة الدعاء واللجوء إلى الله تعالى ، واستصحاب القاعدة الفقهية العظيمة: "اليقين لا يزال بالشك"، فما ثبت بيقين لا يرتفع إلا بيقين ، ولو استصحب هذه القاعدة وعمل بها لتخلص من وساوسه . والله أعلم.
**س : السلام عليكم .. يا شيخ ! أرسلت أكثر من مرة نفس السؤال وتجاهلته !!
أنا تقريباً في كل يوم أشك مرة واحدة على الأقل في صحة صلاتي ، فهل أنا موسوسة ؟.
ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. لا تعتبرين موسوسة بذلك؛ لكنك كثيرة شكوك ، وعليه: فلا عبرة بهذه الشك ، فلا تلتفتي إليه . والله أعلم.
*************************************************
س : أنا معي وسواس في البول ، فمثلا إذا بقي على الصلاة ساعة أو ساعتان يأتيني ويخوفني ، ثم إذا أتى وقت الصلاة أحس بمدافعة البول ، وهذا يأتيني في كل الصلوات هل أنا معذور ؟.
ج : الحمد لله أما بعد .. ما دام الأمر كما ذكرت فصل ولو أحسست بمدافعة البول ولا شيء عليك ، ونوصيك بأن تجاهد نفسك في علاج هذا الوسواس بالاستعاذة من الشيطان ، والمداومة على الأذكار ، وقطع الاسترسال مع حبائل الشيطان ، وكثرة الدعاء واللجوء إلى الله تعالى ، واستصحاب القاعدة الفقهية العظيمة: "اليقين لا يزال بالشك"، فما ثبت بيقين لا يرتفع إلا بيقين ، ولو استصحبت هذه القاعدة وعملت بها لتخلصت من وساوسك . والله أعلم.
******************************************************
س : السلام عليكم .. أرجو أن تجيب - يا شيخ - على سؤالي فأنا في هم لا يعلمه إلا الله ، أنا مريضة بالوسواس وأعلم أن أسئلة الموسوسين لا تنتهي ، ولكني أريد قاعدة فأنا أجاهد نفسي وأخطئ وأتأكد ولا أعيد ، حتى أني أنطق الكلمة خطأ مثل : السلام عليكم . نطقتها : عليك . في التسليم ، وأسمع ولا أعيد وكذلك في قراءة الفاتحة ، وبدأت لا أسجد للسهو حتى لو تركت بعض الأفعال في الصلاة . أرجو أن ترد علي ؛ لأن حالي اشتدت مع أني لا أستجيب وأصبحت أترك مع التأكيد ، فهل علي إعادة لأني أكون متأكدة أو أنا معذورة - إن شاء الله - لأني أريد الشفاء ؟. أريد قاعدة عامة تطمئن قلبي مع العلم أني عالجت نفسي عند الطب النفسي من فترة ؟.. غفر الله لك .
ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. بل استمري على ما أنت عليه من عدم الاستجابة إلى هذه الوساوس وعدم الالتفات إليها ولا إثم عليك ولا حرج؛ لأن هذا غاية وسعك ، وستشفين قريباً بإذن الله تعالى . كان الله في عونك . والله أعلم.
************************************************************
التوقيع

مهمااشتدت بك الكروب..استعن بالله ولا تعجز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد منصور


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 21/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد   2012-07-24, 3:39 am

السلام عليك يا شيخ انا تعباااااااااااان جداااااااااااا من الوسواس خصوصا وساس الطهاره
فانا استحم يوميا اربع مرات بسبب قضاء الحاجه لدرجه اني اقلل من الاكل والشرب حتي لا ادخل الحمام والسبب هو البول المرتد علي بدني بسبب اني استنجي وانا جالس واستنجي ب3 اباريق فيرتد علي بول من المرحاض حتي اني اجد البول الذي في المرحاض قد زال بعد الاستنجاء بسبب صب الماء وايضا هذا يحد ث معي اثناء نزول البراز علي البول الذي في المرحاض وهذا يقين وليس بشك فاستحم 4 مرلت لدرجه امي تعبت وارهقت جدااااااا وامكث معظم وقتي في الحمام واصبحت في مشاكل مع اهلي لا اعرف ماذا افعل
كما اني كنت لا اعرف ان البول نجس وكنت استنجي بمسح العضو وانا لدي سلس وكنت اقضي الحاجه واذهب للصلاه فاصبح بذلك كل المسجد وبيتي نجس فلا اصلي في المسجد فهل اخذ براي شيخ الاسلام وابي حنيفه في جفاف النجاسه وان اصلي في المسجد وهل تنفع هذه في حله جفافه النجاسه علي بدني وثوبي
وانا بسب السلس لا اذهب للجامع لانه ينقطع بعد ساعه وانا لا اضع خرقه لاني جربت وضع منديل فسقط واخاف ان انجس المكان كما اني عند القيام من المرحاض فان البول الباقي في عضوي ينزل عل يملابسي فالبقي ساعه حتي تنشف النجاسه واذهب للصلاه حتي لا انجس المكان
وهناك مشاكل اكتر ولكني لا اريد ان اطيل عليكم وارجو الرد وحل مشاكلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شذى الورود ✨.
avatar


عضو نشيط

عضو نشيط
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 30/06/2016
تعليقك : الحمد لله رب العالمين 💫.

مُساهمةموضوع: اين المشرفين؟   2016-07-06, 11:58 pm

السلام عليكم ، انا طرحت موضوعي هذا مرتان ولم القى الاجابة التي تريحني ، انا فتاة موسوسة جدًا وفي الصوم اصبحت لا ارتاح حيث دومًا اشعر ببقايا الطعام في فمّي ونصحتني وحده وقالت فرشي اسنانك عشان ترتاحين وعلى الرغم من هذّا اشعر ببقايا الطعام طرحت موضوعي على اسلام ويب واكتفوا بقول ابتلاع بقايا الطعام يفطر وقد اخبرتهم بأني موسوسة والحين افكر اقضي كل الايام الي ابتلعت فيها بقايا الطعام وينكم يا مشرفين ساعدوني تكفون ابي فتوى تطمني والي جرب هاذي الوساوس ينصحني .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد خ
avatar


عضو نشيط

عضو نشيط
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 15/08/2016
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد   2016-08-16, 1:34 am

شذى الورود ✨. كتب:
السلام عليكم ، انا طرحت موضوعي هذا مرتان ولم القى الاجابة التي تريحني ، انا فتاة موسوسة جدًا وفي الصوم اصبحت لا ارتاح حيث دومًا اشعر ببقايا الطعام في فمّي ونصحتني وحده وقالت فرشي اسنانك عشان ترتاحين وعلى الرغم من هذّا اشعر ببقايا الطعام طرحت موضوعي على اسلام ويب واكتفوا بقول ابتلاع بقايا الطعام يفطر وقد اخبرتهم بأني موسوسة والحين افكر اقضي كل الايام الي ابتلعت فيها بقايا الطعام وينكم يا مشرفين ساعدوني تكفون ابي فتوى تطمني والي جرب هاذي الوساوس ينصحني .
أبدا إذا أبتلعتي من غير قصد لاشيء عليكي 
وأحيانا طعم الأكل يبقى 
إذا كان طعم فيحتاج بحث منهم من قال يفطر ومنهم من قال بعدم الفطر 
والحمد لله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزهرة
avatar


مشرفة

مشرفة
معلومات إضافية
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 3937
تاريخ التسجيل : 16/12/2014
تعليقك : قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ? إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد   2016-08-17, 10:36 am

شذى الورود ✨. كتب:
السلام عليكم ، انا طرحت موضوعي هذا مرتان ولم القى الاجابة التي تريحني ، انا فتاة موسوسة جدًا وفي الصوم اصبحت لا ارتاح حيث دومًا اشعر ببقايا الطعام في فمّي ونصحتني وحده وقالت فرشي اسنانك عشان ترتاحين وعلى الرغم من هذّا اشعر ببقايا الطعام طرحت موضوعي على اسلام ويب واكتفوا بقول ابتلاع بقايا الطعام يفطر وقد اخبرتهم بأني موسوسة والحين افكر اقضي كل الايام الي ابتلعت فيها بقايا الطعام وينكم يا مشرفين ساعدوني تكفون ابي فتوى تطمني والي جرب هاذي الوساوس ينصحني .
بعد فرش الأسنان ما باليد حيلة ولا افطار ولا حاجة
التوقيع

أخي الكريم ..


يجب عليك تطبيق البرنامج العلاجي قبل وضع سؤالك .


لأنك لن تستفيد شيئا من إجابتي عليك مالم تبدأ بالبرنامج بداية فعلية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيرين محمد
avatar


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
فلسطين
انثى
عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 09/03/2017
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

مُساهمةموضوع: الوسواس   2017-03-09, 1:32 am

السلام عليكم 
انا عنديوسواس في انتقال النجاسه الى حد الجنون حيث اصبحت اقضي معظم وقتي في البكاء بسبب المشقه وذلك بسبب وجود اطفال في بيتنا وصعوبه تطهير ما ينجسونه وكذلك اناعندما اتنجس وخلال الاستحمام اشعر بعدم زوال النجاسه واذا استخدمت الحمام داىما احس برذاذ البول على جسمي ويشق علي غسله في كل مره ودائما عند ازاله النجاسه اتوسوس وازيد النجاسه وانشرها واجد المشقه فهل لدي رخصه بعدم التطهر للصلاه هل يجوز لي الصلاه ببعض النجاسات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيرين محمد
avatar


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
فلسطين
انثى
عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 09/03/2017
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد   2017-03-09, 1:56 am

السلام عليكم ورحمة اللّه
اريد التكلم بوضوح اكثر حول مشقتي بالنسبه للوسواس وانتقال النجاسه
اولا عند استخدام الحمام دائما اشعر برذاذ البول على قدمي وكنت في بدايه الامر اغسل قدمي وينتهي الموضوع الى ان شق علي خلال ايام الشتاء غسل قدمي في كل مره لاني استخدم الحمام بكثره فاصبحت البس حذاء مغلق حتى لايصل لقدمي رذاذ فانتقل الاحساس الى مناطق اعلى فاصبحت اشعر برذاذ البول يصيب اسفل ظهري وافخادي ومرات يدي وحتى والله توصل الامر الى وجهي وشعري وكنت في بدايه الامر اغسل كل هذا ولكن بعد المشقه بحثت كثير فوجدت ان قليل النجاسه معفو عنه فعملت بهذا القول ولكن المشكله التي واجهتها بعد ان قليل النجاسه الذي يصيبني مع الوضوء وغيره يصبح كثير فمثلا اذا شعرت بان الرذاذ اصاب جواربي فاقول هذا معفو عنه ولكن عندما اريد الوضوء امسح عليها فبذلك يصبح جميع شعري نجس وكذلك يدي التي مسحت بها الجورب وكذلك كل شئ المسه بعد ذلك ومن يقول لي بدلي جواربك فانا شق عليا تبديلها بشكل متكرر توصلت ل مرات يوميا وكذلك الملابس استمر في تبديلها لنفس السبب
ومثلا خلال الدوره الشهريه انا استنجي وامسح بمناديل (محارم) ويكون الدم مستمر النزول فتصبح المحرمه التي مسحت بها رطبه بسبب وجود ماء الاستنجاء المخلوط بالدم وبالتالي يدي التي احمل بها المحرمه تصبح نجسه وعندما اارفع بنطالي بتلك اليد يصبح بنطالي نجس وبعدها في معظم الوقت لان شعري كثيف وطوييل غالبا ما تلامس تلك اليد شعري وكل ذلك قبل الوصول الى المغسله لغسل يدي التي مسحت بها منطقه الفرج خلال الدوره الشهريه وبذلك تبدأ معاناتي 
موضوع اخر انع لدينا بيت اقاربي لديهم اطفال ثلاث سنوات لانهم لايحسنون استخدام الحمام غالبا ما يتبولون في ملابسهم او يسرب البول الى ملابسهم بدون شعورهم وبعدها يجلس الاطفال على الكنب والسجاد والاغطيه وامهم تحملهم وغيرها وبعدها بيوم اويومين تلك الكنب مثلا يسكب عليها ماء فيصبح بذلك الماء نجس ومن ثم اهلي يجلسون عليه ويلمسونه ويضعون اغراضهم وحدثتهم كثيرا انه يكون نجس لكن لم يتقبلو وانا لااتمكن بسبب وسوستي من ازاله النجاسه او تطهير الكنب لانها مثيره وبشكل يومي يحدث ان ياتي الاطفال ويجلسو عليها وهم مبللين بالبول والمشكله ان اهلي يستخدمون نفس اغراضي من مشط وغيرها فمثلا الطفل وهو متبول يجلس على الكنب وبعدها بيوم اختي يكون بيدها بلل كثير وتحمل المشط وبالتالي المشط يصبح مبلول وانا ارى ذلك ليس وهم وبعدها تضع المشط المبلول على نفس الكنب كثير من الامور المحرجه تحدث معي الرجاء الافاده باي فتوى تريحني والله اني ابكي بشده وحرقه من التعب حتى اني اصبحت اقول ان الله غفور رحيم وساصلي بنجاسه لان ذلك فوق طاقتي وطبعا انا اتكلم عن شئ اكبر من ذلك ولكن لا اعرف كيف صياغته وانا اصبححت لاالمس شىئ واستمر في التغسيل واستهلاك كميات من المياه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيرين محمد
avatar


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
فلسطين
انثى
عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 09/03/2017
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد   2017-03-09, 1:58 am

لا ادري كيف احصل على الرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزهرة
avatar


مشرفة

مشرفة
معلومات إضافية
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 3937
تاريخ التسجيل : 16/12/2014
تعليقك : قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ? إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد   2017-03-09, 11:07 am

سيرين محمد كتب:
السلام عليكم ورحمة اللّه
اريد التكلم بوضوح اكثر حول مشقتي بالنسبه للوسواس وانتقال النجاسه
اولا عند استخدام الحمام دائما اشعر برذاذ البول على قدمي وكنت في بدايه الامر اغسل قدمي وينتهي الموضوع الى ان شق علي خلال ايام الشتاء غسل قدمي في كل مره لاني استخدم الحمام بكثره فاصبحت البس حذاء مغلق حتى لايصل لقدمي رذاذ فانتقل الاحساس الى مناطق اعلى فاصبحت اشعر برذاذ البول يصيب اسفل ظهري وافخادي ومرات يدي وحتى والله توصل الامر الى وجهي وشعري وكنت في بدايه الامر اغسل كل هذا ولكن بعد المشقه بحثت كثير فوجدت ان قليل النجاسه معفو عنه فعملت بهذا القول ولكن المشكله التي واجهتها بعد ان قليل النجاسه الذي يصيبني مع الوضوء وغيره يصبح كثير فمثلا اذا شعرت بان الرذاذ اصاب جواربي فاقول هذا معفو عنه ولكن عندما اريد الوضوء امسح عليها فبذلك يصبح جميع شعري نجس وكذلك يدي التي مسحت بها الجورب وكذلك كل شئ المسه بعد ذلك ومن يقول لي بدلي جواربك فانا شق عليا تبديلها بشكل متكرر توصلت ل مرات يوميا وكذلك الملابس استمر في تبديلها لنفس السبب
ومثلا خلال الدوره الشهريه انا استنجي وامسح بمناديل (محارم) ويكون الدم مستمر النزول فتصبح المحرمه التي مسحت بها رطبه بسبب وجود ماء الاستنجاء المخلوط بالدم وبالتالي يدي التي احمل بها المحرمه تصبح نجسه وعندما اارفع بنطالي بتلك اليد يصبح بنطالي نجس وبعدها في معظم الوقت لان شعري كثيف وطوييل غالبا ما تلامس تلك اليد شعري وكل ذلك قبل الوصول الى المغسله لغسل يدي التي مسحت بها منطقه الفرج خلال الدوره الشهريه وبذلك تبدأ معاناتي 
موضوع اخر انع لدينا بيت اقاربي لديهم اطفال ثلاث سنوات لانهم لايحسنون استخدام الحمام غالبا ما يتبولون في ملابسهم او يسرب البول الى ملابسهم بدون شعورهم وبعدها يجلس الاطفال على الكنب والسجاد والاغطيه وامهم تحملهم وغيرها وبعدها بيوم اويومين تلك الكنب مثلا يسكب عليها ماء فيصبح بذلك الماء نجس ومن ثم اهلي يجلسون عليه ويلمسونه ويضعون اغراضهم وحدثتهم كثيرا انه يكون نجس لكن لم يتقبلو وانا لااتمكن بسبب وسوستي من ازاله النجاسه او تطهير الكنب لانها مثيره وبشكل يومي يحدث ان ياتي الاطفال ويجلسو عليها وهم مبللين بالبول والمشكله ان اهلي يستخدمون نفس اغراضي من مشط وغيرها فمثلا الطفل وهو متبول يجلس على الكنب وبعدها بيوم اختي يكون بيدها بلل كثير وتحمل المشط وبالتالي المشط يصبح مبلول وانا ارى ذلك ليس وهم وبعدها تضع المشط المبلول على نفس الكنب كثير من الامور المحرجه تحدث معي الرجاء الافاده باي فتوى تريحني والله اني ابكي بشده وحرقه من التعب حتى اني اصبحت اقول ان الله غفور رحيم وساصلي بنجاسه لان ذلك فوق طاقتي وطبعا انا اتكلم عن شئ اكبر من ذلك ولكن لا اعرف كيف صياغته وانا اصبححت لاالمس شىئ واستمر في التغسيل واستهلاك كميات من المياه
إفتحي موضوع جديد خاص بك وسنرد عليك
التوقيع

أخي الكريم ..


يجب عليك تطبيق البرنامج العلاجي قبل وضع سؤالك .


لأنك لن تستفيد شيئا من إجابتي عليك مالم تبدأ بالبرنامج بداية فعلية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتاوى حول الوسواس للشيخ سليمان الماجد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المشاكل النفسية :: الوسواس القهري في العبادات ( الصلاة ، الوضوء ، الطهارة ، غسل الجنابة )-
انتقل الى:  

روابط هامة

رابط نصيرابط نصيرابط نصي
تكويد : JAR7