قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@abo_saleh20]
سناب [ alkhabeer2 ]

قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف
 
مركز التدريباليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخبير النفسي2
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 16/03/2008
تعليقك : عجبت لمن يتهرب من دفع فاتورة المواجهة مع الوسواس مع أنها أقل كثيرا من فاتورة الانسحاب !!

مُساهمةموضوع: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الإثنين 13 فبراير 2012, 10:57 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

الخطوة الرابعة من خطوات البرنامج العلاجي وهي أهم الخطوات على الإطلاق
خطوة :
>>تطبيق العلاج <<
ما سبق من خطوات إنما هو تمهيد للدخول في الخطوة الأهم والأبرز في هذا البرنامج وهي خطوة تطبيق العلاج :
وعلاج الوسواس القهري له ثلاثة أركان .
ولا يكتمل العلاج من الوسواس القهري إلا إذا بني على هذه الأركان جميعا فأي هدم لأحدها سيؤدي بالتالي إلى جعل الشفاء ناقصا ومعرضا للانهيار في أي وقت .
وإذا كان الأمر كذلك فإنه من المهم جدا بيان هذه الأركان مع شيء من التوضيح والتفصيل .


مقدمة عن أركان العلاج الثلاثة :
>> التجاهل – الصمود – المواجهة <<



فكما رأيت أخي المتعالج من الوسواس أن كل ركن من هذه الأركان قد حصل على ثلث العلاج وهذا إنما يدل على أهمية كل واحد منها فلو فرطت في أحدهما فتكون قد فرطت في ثلث العلاج ويكون شفاؤك على أعلى تقدير 66بالمائة !! ، وهذه النسبة تكون لمن أجاد تطبيق الركنين الآخرين دون نقص .
مع أن كثيرا من المتعالجين هداهم الله يكتفون بركن واحد وغير كامل أيضا !!
ثم يتحسنون كثيرا في البداية ولكن الوسواس لا يزول نهائيا !! ولهذا يكثرون من السؤال عن سبب تأخر الشفاء النهائي !! مع أنهم لم يطبقوا سوى 33 بالمائة من العلاج أو أقل !!





الشرح المفصل لهذه الأركان

لقد بينت فيما سبق أهمية هذه الأركان وحاجة المتعالج لها جميعا كما بينت أيضا أن التفريط في واحد منها يجعل العلاج ناقصا ومعرضا للانهيار في أي وقت .
وسأفصل الآن في بيان هذه الأركان الثلاثة :



الركن الأول
>> التجاهل التام <<



والمراد بالتجاهل التام هو تجاهل جميع الأفكار الوسواسية صغيرها وكبيرها وعدم الالتفات لها نهائيا ويجب ألا يكتفي المتعالج بعدم فعل السلوك الوسواسي بل يجب عدم التفكير به أيضا !
فلو توضأ إنسان ثم أحس بخروج شيء منه فيجب ألا يلتفت لهذا الأمر نهائيا بل يذهب إلى الصلاة مباشرة كما يجب عليه ألا يحاول إقناع نفسه بعدم خروج شيء منه !! لأن محاولة الإقناع هي وسواس في حقيقة الأمر يجب مقاومتها واعلم أيها المتعالج أن أفضل علاج للوسواس هو تجاهل الفكرة مع بقاء الإحساس بالخطأ !!
لأن إقناع النفس بصحة تجاهل الفكرة يلغي فائدة المقاومة نهائيا ، لأننا نريد بعلاجنا هذا أن يعتاد المتعالج على الصمود أمام الفكرة الملحة وصموده هذا يجعل الإلحاح يخف تدريجيا إلى أن يزول نهائيا بإذن الله .
بخلاف القناعة بصحة التجاهل فإنه لا يؤدي الغرض الذي نريد بل هو مثل فعل السلوك الوسواسي سواءا بسواء !!
لأن الموسوس يفعل السلوك الوسواسي ليوقف الفكرة الملحة !!
والآخر أقنع نفسه بعدم صحة الفكرة الملحة ليوقفها عن الإلحاح أيضا وكلا هما سواء !!
فمثلا : لو ألحت فكرة وسواسية على المتعالج أن يده نجسة !
فهو لا يخلوا من ثلاثة أحوال :
1// أن يغسل يده لتتوقف الفكرة !.
2// أن يقنع نفسه بعدم نجاستها فتتوقف الفكرة أيضا !!
وكلا الحالين خطأ !!
3// عدم غسلها نهائيا وعدم التفكير بها حتى تستمر الفكرة بالإلحاح ثم تتوقف بسبب عدم الاستجابة .
وهذا هو التصرف الصحيح لأن توقف الفكرة الملحة جاء بسبب التجاهل فقط ولم يأتي بسبب التجاوب كما في الحالين الأول والثاني .




الركن الثاني
!... المواجهة وعدم الفرار ..!



ونقصد بالمواجهة : أن يواجه المتعالج الفكرة الوسواسية بكل شجاعة ويلغي فكرة الهرب نهائيا ثم يثبت في المواجهة!
فكم هرب المتعالج من الوضوء أمام الناس !! وكم مرة هرب من الصلاة في المسجد ، أو هربت المرأة من الصلاة أمام أهلها وأخواتها !!
وكم مرة هرب فيها المتعالج من الزيارات العائلية أو رفض الخروج من المنزل قبل صلاة العشاء حتى لا تدركه الصلاة في مكان بعيد عن بيته !!
وكم هي المرات التي هرب المتعالج فيها من الدخول إلى دورات المياه العامة !! بل قد يهرب من جميع دورات المياه إلا من واحدة اختص بها لنفسه ومنع منها غيره !!
بل قد يصل الأمر بالمتعالج أن يختصر دخول دورات المياه وسوسة !! مما يعود عليه بالضرر مرتين ! ضرر صحي وضرر في تأخر الشفاء .
هذه أمثلة فقط وإلا فالمواقف التي يهرب منها المتعالج كثيرة جدا !! والمشكلة أن المتعالج يظن بهروبه هذا أنه حقق شيئا ذا بال !! وما علم المسكين أنه يضر نفسه بنفسه !!
وأن هروبه هذا يؤجل الشفاء فترة أطول فلو استمر في هروبه عشرين سنة فمعنى ذلك أنه يؤخر الشفاء عشرين سنة أيضا ولا يمكن أن يأتي الشفاء دون مواجهة !! فالمواجهة حتمية مهما طال الزمن فلماذا يتأخر المتعالج بتطبيق هذا الركن المهم وهو ركن ( المواجهة وعدم الهرب ) !!
والغريب في هذا الأمر أن الوسواس يسهل للمتعالج سياسة الهرب من المواجهة !!
مثال يوضح ذلك : لو دخل المتعالج المسجد ، فأراد أن يصلي في جهة اليسار من الصف .
فقد يأتي الشيطان للمتعالج ويحاول صرفه عن هذا الأمر ويلح عليه بأن يصلي في جهة اليمين ويبدأ بسرد الأدلة في بيان أفضلية اليمين !
وهنا يبدأ المتعالج بالتوتر ويجد نفسه مضطرة للذهاب إلى جهة اليمين بل ويحس أحيانا بسهولة الذهاب لليمين وصعوبة الصلاة في جهة اليسار !!
ولهذا يجب على المتعالج أن يتفطن لهذه الحيلة الشيطانية ولا يغتر بسهولة الأمر عند الهرب من المواجهة وتخفيف الضغط عليه من قبل الوسواس !!
لأن الشيطان إنما يريد بهذا التسهيل سلب سلاحك الفعال في مقاومة الوسواس وهو ( المواجهة ) وإبداله بهذا السلاح الضعيف ( الهرب من المواجهة ) والذي سيكون مع الوقت وبالا عليك ويتحول من سلاح ضعيف أمام الوسواس إلى خنجر مسموم يقضي على جميع الإنجازات التي حققتها بفضل الله ثم بفضل هذا العلاج الذي بين يديك
فاحذر أن تستبدل سياسة المواجهة الفعالة بسياسة الهرب الفاشلة !


وسياسة المواجهة تحتاج إلى عزيمة وإصرار ، وقد بذلتُ الكثير من الوقت والجهد لكي أخرج بطريقة فعالة تكون معينة بعد الله تعالى في تطبيق ( ركن المواجهة ) وها هي الطريقة الفعالة بإذن الله :

استخدام قاعدة
<< ابدأ ، استمر ، أكمل >>


وهذه القاعدة هي الطريقة الفعالة بإذن الله تعالى لتطبيق هذه السياسة :
فلو أردت الوضوء مثلا فبدأ الشيطان بتخويفك وإرهابك فهنا إياك من الانسحاب بل طبق هذه القاعدة بسرعة وابدأ الوضوء مباشرة وقل :
( بسم الله ) .
ثم تمضمض واستنشق وهكذا حتى تنهي الوضوء ، فإن ضغط عليك الوسواس لكي تقطع الوضوء فاستمر فيه ولا تبالي بالوسواس فإن استمر الضغط الوسواسي عليك فأكمل الوضوء حتى النهاية وإياك ثم إياك من الانسحاب .
وبهذا تكون قد أنهيت الوضوء كاملا بعد تطبيقك هذه القاعدة ( ابدأ ، استمر ، أكمل ) ، ثم اذهب إلى الصلاة فإن جاءك الوسواس يخوفك منها فطبق القاعدة مرة أخرى وابدأ مباشرة في الصلاة وكبر ، فإن ضغط عليك الوسواس فاستمر في الصلاة ولا تبالي بهذه الوساوس فإن استمر الضغط ولم يذهب فأكمل الصلاة حتى النهاية وإياك ثم إياك من الانسحاب وقطع الصلاة !
ولعلمك فالوضوء صحيح والصلاة صحيحة بفضل الله حتى لو نويت قطع الوضوء أو الصلاة فاستمر فيهما وصلاتك ووضوؤك صحيحان كما أفتاني بذلك أحد العلماء الأجلاء .




الركن الثالث
الثبات والصمود



والمقصود بالصمود والثبات أمران :
أولا // هو صمود المتعالج على تجاهل الفكرة الوسواسية وعدم تنفيذها أو التفكير بها .
ثانيا // استمرار المتعالج بالعبادة وعدم قطعها مهما واجه من أفكار !
وذلك بأن يستمر بالصلاة والوضوء والغسل وغيرها من العبادات ولا يقطعها أبدا .
والصمود والثبات غالبا ما يكون بعد التجاهل وبعد المواجهة .
وهذا الركن هو أهم أركان العلاج لأن جميع الأركان تستند عليه فلو فشل الإنسان في الصمود فقطعا سيفشل بركن المواجهة وركن التجاهل أيضا !!
لأنه لا يمكن أن يكون هناك تجاهل ومواجهة فعالة مع عدم الثبات والصمود !!
فلو أحس المتعالج بخروج قطرات بول منه ولكنه تجاهل الفكرة ولم يفكر في الأمر ولكن الوسواس بدأ يضغط عليه ويشتد و المتعالج لا يلتفت لذلك ولكنه بعد اشتداد الوسواس فشل في الصمود والثبات وغير ملابسه !!
فما رأيكم الآن ؟!
هل المتعالج فشل في الصمود فقط أم أنه فشل في ركنين كاملين من أركان العلاج وهما الصمود والتجاهل!!
بالتأكيد هو فشل في الأمرين معا لأن التجاهل السابق لا فائدة منه بعد أن فشل في الصمود فيه .
مثال آخر : نفرض أن المتعالج أراد الصلاة في المسجد فضغط عليه الوسواس واشتد كثيرا !! ولكنه طبق سياسة المواجهة وذهب للمسجد وعندما دخل في الصف كبر للصلاة ولكن الوسواس اشتد أكثر وأكثر !! ففشل المتعالج في الصمود وقطع الصلاة !!
فما رأيكم الآن ؟؟! هل فشل في الصمود فقط أم أنه فشل في الصمود وكذلك في المواجهة أيضا ؟!
بالطبع هو فشل في الأمرين معا لأن المواجهة لا فائدة منها بعد أن فشل في الصمود .
ولهذا قلنا بداية أن ( ( ركن الصمود ) ) هو أهم أركان العلاج لأن جميع الأركان تستند عليه فلو فشل الإنسان في الصمود فقطعا سيفشل بركن المواجهة وركن التجاهل أيضا !!
ولكي يستطيع المتعالج أن يصمد أمام الأفكار يجب عليه أن يتذكر دائما أن النصر لمن يصبر في اللحظات الأخيرة فربما يصمد الإنسان مدة من الزمن ولم يتبقى سوى ثواني أو دقائق معدودة وينهار الوسواس ولكن المتعالج للأسف يكون هو السابق في الانهيار دائما !
ومن الأمور المساعدة على الثبات تذكر قاعدة ( استمر – أكمل ) وذلك بان يستمر في الصمود ولا يستسلم وإن اشتد عليه الوسواس يستمر بالصمود حتى يكمل العبادة التي هو فيها .
أو يستمر في الصمود حتى تتلاشى الفكرة الملحة نهائيا .





أخي الكريم ..
يجب عليك تطبيق البرنامج العلاجي قبل وضع سؤالك .
لأنك لن تستفيد شيئا من إجابتي عليك مالم تبدأ بالبرنامج بداية فعلية

للتواصل عبر تويتر
https://twitter.com/abo_saleh20


عدل سابقا من قبل الخبير النفسي2 في الخميس 05 يوليو 2012, 3:48 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الواثقة بالله
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 14/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الثلاثاء 14 فبراير 2012, 6:28 am

السلام عليكم أستاذي الكريم....
احس والحمد لله انني الى حد ما اتجاهل واصمد لكن ليس دائما بمعنى انني مثلا في اليوم قد استجيب للوسواس في صلاة او اثنتين اما بالنسبة للمواجهة فهي شاقة علي فأنا لا أصلي (مثل ما ذكرت في مثالك ) أمام أهلي ولا أخرج من المنزل خشية أن تدركني الصلاة في الخارج ....وووو.... حتى الوضوء كل ما حاولت أن أتوضأ للصلاة والباب مفتوح وأجاهد نفسي أضطر في النهاية أن أغلق الباب حتى لا يراني أحد من أخوتي الذكور فيهزأ بي لأنني وهذا ما أردت أن أسألك عنه بالتحديد أعاني من صعوبة النطق والبداية فلا ألفظ كلمة بسم الله قبل الوضوء الا بعد جهد جهيد حتى أنني أحس أن روحي سألفظها معها وكذلك اذا وقفت للصلاة لا استطيع أن أكبر أظل فاتحة فمي وأعتصر حتى أصبحت أحس بآلام في قلبي من ذلك وهكذا اذا بدأت بالفاتحة الحمد لله لا تخرج الا بعد وقت مع انني اكمل بقية السورة بشكل طبيعي تقريبا وكل بداية بنفس الشكل التشهد ووو.... ، وهذا مع العلم أنني لا أعاني أي صعوبة في النطق من قبل لكن بعد هذا الوسواس (ان كان وسواسا طبعا ) تأثرت علاقتي مع الناس فأصبحت أحيانا أتلعثم في الحديث و أصاب بحرج شديد ....
فأرجو أن تفيدني جزاك الله خيري الدنيا والآخرة وشفى بك كل مبتلا .


سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري
وأصبر حتى يأذن الله في أمري
وأصبر حتى يعلم الصبر أنني صابر
على شئ هو أمّر من الصبر

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يا رب سترك
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 25/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الخميس 22 مارس 2012, 3:37 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اخي الكريم الخبير النفسي شكرا لمجهوداتك الرائعة في مساعدتك لينا للتوصل للشفاء بأذن الله
اخي الخبير كنت طالب من حضرتك تطبيق هذه الخطوات مع الامثلة في الوسواس الخوف من الموت ليكي اقر اتفهم العلاج الصحيح لعلاجي وشاكر مجهودات العظيمة معنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دانة القلوب
عضو متألق
عضو متألق


عدد المساهمات : 341
تاريخ التسجيل : 04/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الإثنين 09 يوليو 2012, 4:28 am

انا وسواسي في الموت ايش الحل ايش اسوي سرت يااائسه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يااااااارب
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 17/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الإثنين 30 يوليو 2012, 7:18 am

طيب أنا مثلا في الغسل مااحس انها هي انقطعت ...
لا .. أحس انو أنا اللي أقطعها بنفسي أو أقول عبارات مثلا /بعد ماتجي فكرة القطع كذا مرة // أقول : خلاص ماني قادرة وأقطع ...هل لما اقول كذا يعتبر أنا قطعتها بنفسي والمشكلة مو اقولها مرة وحده كل مااعيد اقولها لفترة طويلة انا كذا حتى في الصلاة والغسل والوضوء ...

ومااقدر اني مااقولها احيان تجي لا شعوريا مني ..واحيان بقصد من كثر الاحاح والتعب
ايش اسوي بالتفصيل في هذه الحاالة ؟

كمان لما اقول ابغى اطنش مع الاحساس بالخطأ ... يجي ببالي ويقولي : هذا معناه اني انا ابغى اغلط واقطعها بنفسي وبعدين اطنش مع الاحساس بالخطأ ..عشان كذا ماني قادرة اطنش ..
يعني انا دائما احس اني متعمدة القطع /الخطأ؟؟

هل هذه وسوسة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hanyy
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 16/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الخميس 16 أغسطس 2012, 11:12 pm

يا أخي كيف تتم المواجهة في وسواس الأفكار ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ataiba
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 13/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الخميس 23 أغسطس 2012, 2:15 pm

أتمن أن تجيبونن أنا عندما أصوم أحلم بالفواحش وتاتيني أفكار بزينة وأنا لا أريدها وأنا أريد أن أقضية صومي الذي أكلته في رمضان والوساوس لاتتركني أنا لا أريدها فقط عندما أصوم أما في الأيام العادية لا وأنا كلما نهضت ميناومي باستحام عادي فاهل صيامي صحيح وصلات صحيحة و أنا والوساوس تقولولي أنا صيامي واغلط ويجب علي أنا أغتسل اغتسال الجنابة و أنا لا أفعلها أنا باستحام عادي فهل علي ألا أتبعها و أنا صمود و تجاهله أتمنى الاجابة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ModestBoy
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 21/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   السبت 08 سبتمبر 2012, 9:36 pm

موضوع التجاهل اجهل الفكرة واعرف هو يغير من نمط الوسواس الى انووواع
صغيرررر جدآ ويتشكل من نقطة ماء الى بحاررررر ويغرقني وساعتها ابحث عن ملجأ
اريد الفرار بس بلا جدوى ابغا ابكي ولكن اقول في نفسي رجل بمعري هذه كيف ابكي
وش يقول الناس لو بكيت ولو الناس عرفو انو انا اعاني من مشكلة الوسواس ايش راح يقولون
كل هذه الافكارر جعلني حبيس نفسي مع اني اخرج خارج البيت بس اكون وحيد
المشكلة كلما تجاهلت الوسواس يخوفني الاعراض مثل عدم وضوح الرؤية احس في غبارر
في عيوووني بعدما ينتهي كل هذه اتحسرر اقول لنفسي ليش ما قاومت وليش ما حاربت

من البداية وينتهي اليوم بهذه الشكل ومن بكرة يبدأ بفكر جديد وكل يوم انا مع وسواس البحار
اغرررق ادعولي من ظهر الغيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sabrjamil
عضو جديد
عضو جديد


المغرب
انثى
عدد المساهمات : 9
تاريخ الميلاد : 05/05/1989
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/08/2015
العمل : rabt bayt
تعليقك : الحمد لله رب العالمين


مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الثلاثاء 25 أغسطس 2015, 9:43 pm

الحمد الله الله يشفينا ويشفي الحميع رغم الالم والتعب الفرج اتي مع التوكل على الله اولا وعلاج الخبير النفسي لاني وجدت فيه الخير والعلاج القاضي ان شاء الله على الوسواس رغم اني لم اتخلص من وسواس الموت كليا ولكن الحمد الله تحسنت بدرجة لاباس بها وان شاء الله سوف اقضي عليه كليا لذلك ياخوتي اتمنى ان تتوكلوا على الله وعلى علاج الخبير النفسي فقط عليكم الصبر والعزيمة واسال الله الشفاء لنا ولجميع المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشاعر فرح
عضو مجتهد
عضو مجتهد


السعودية
انثى
عدد المساهمات : 130
تاريخ الميلاد : 05/08/1998
العمر : 18
تاريخ التسجيل : 02/09/2015
العمل : لايوجد
تعليقك : الحمد لله رب العالمين


مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الثلاثاء 12 يناير 2016, 5:02 am

فيه خطأ بالكتابه اختي الصبر جميل ارجو الانتباه

وهي(توكلو على الله وعلى علاج الخبير)
التصحيح
(تتوكلو على الله ثم علاج الخبير)
وجزيت خيرااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسد الجزائر
عضو نشيط
عضو نشيط


الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 85
تاريخ الميلاد : 23/08/1986
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 01/03/2016
العمل : تاجر
تعليقك : الحمد لله رب العالمين
انا مقتنع جدا بهذا البرنامج الاكثر من رائع..فبارك الله فيك و جعله سببا لنيلك الفردوس الاعلى


مُساهمةموضوع: رد: أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!   الجمعة 08 أبريل 2016, 12:56 am

@مشاعر فرح كتب:
فيه خطأ بالكتابه اختي الصبر جميل ارجو الانتباه

وهي(توكلو على الله وعلى علاج الخبير)
التصحيح
(تتوكلو على الله ثم علاج الخبير)
وجزيت خيرااااا
حتى هذا لا يصح ...الاصح توكلو على الله..ثم الاعتماد على برنامج الخبير النفسي بارك الله فيه كسبب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أركان العلاج الثلاثة ( التجاهل - الصمود - المواجهة ) وخطورة التفريط بها !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2 :: منتدى الوسواس القهري :: الوسواس القهري في العبادات ( الصلاة ، الوضوء ، الطهارة ، غسل الجنابة )-
انتقل الى: