قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@abo_saleh20]
سناب [ alkhabeer2 ]

قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف
 
مركز التدريباليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 استشارة بخصوص وسواس ( الصلاة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدى
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمل : طالبة

مُساهمةموضوع: استشارة بخصوص وسواس ( الصلاة )   السبت 05 مارس 2011, 12:11 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
إخوتي في الله ..
أولا: جزاكم الله خيرا على هذه الجهود..
و ثانيا: سأدخل في صلب الموضوع..
عرفت مؤخرا أن العلماء انقسموا في حكم قضاء الصلوات المتروكة عمدا إلى قسمين..
أحدهما قال بأن التوبة تكفي ، و أن القضاء للنائم و الناسي فقط..
ففرحت كثيرا بهذه الفتوى ..
لأنها تجعلني أنظر إلى الصلاة على أنها مقيدة بوقتها فقط ..
و لا تقبل في غيره ..
إلا إن نمت عنها أو نسيتها ..
و قلت في نفسي سأبدأ من هنا ..
فإن كان تارك الصلاة عمدا لا تقبل منه بعد خروج وقتها..
فكيف بي أنا ..في إعادة صلوات الأمس و قبله و قبله و قبله !!
و لكن لا أخفيكم أني لا زلت متعبة بعض الشيء ..
من مسألة التفكير في الصلاة التي أديتها و خرج وقتها..
و لا زلت أعيد بعض الصلوات بعد خروج وقتها إذا لم أكن مرتاحة بعدها..
و أحيانا أقول في نفسي.. لا لن أعيد..فقد خرج وقت الصلاة..
و لن أفكر سوى في الصلاة الحاضرة..
و أقول الإعادة لا فائدة منها لأن التارك عمدا لا تقبل منه بعد الوقت على رأي بعض أهل العلم ..
و أنت لست تاركة و الحمدلله ..
فأنا أولى بعدم الالتفات إلى الصلاة التي خرج وقتها ..
و هكذا أحاول إقناع نفسي ..
و هذا مما حذر منه أخانا الخبير النفسي2..
حذر من أن نحاول إقناع أنفسنا أو الدخول معها في حوار حول المسألة..
أحلم بأن أبدأ صفحة جديدة مع الصلاة .. أصلي صلاة الوقت ،،
فيخرج وقتها .. و يخرج من عقلي التفكير فيها..
هل يجوز لي التمسك برأي العلماء الذين قالوا
بأن الصلاة في وقتها و لا أداء في غير الوقت إلا لمن نام عنها أو نسيها؟
و الله أنا مستعدة أن أبدأ من الآن .. أصلي الصلاة و أنساها بخروج وقتها ..
و أن لا ألتفت إلى ما مضى من صلواتي..
و لكني أحتاج من يخبرني أن الصلاة بعد خروج الوقت لا تؤدى و لا تبقى معلقة في الذمة كالدين الواجب قضاؤه..
فمثل هذا الكلام أشعر أنه هم على قلبي..
يذكرني بالصلوات التي قصرت فيها في الطهارة و التركيز ..
و سبب التقصير هو: أنني أحيانا أسأم التركيز في الطهارة
بل و أحيانا أكون قد استيقظت متأخرة
و اضطر إلى التيسير على نفسي و تجاهل كثير مما لا أتجاهله عادة..
لكن ذلك له ضريبة ..
و هي أني لا أفعل ذلك غالبا إلا و قد وعدت نفسي بالإعادة في وقت لاحق..
و هكذا تراكمت علي عشرات و عشرات الصلوات التي وعدت نفسي بإعادتها..
حاليا لا أصلي نوافل و لا سنن راتبة ..
فمن يشعر بأن عليه دين معلق في رقبته من الماضي..
كيف ستنبعث لديه الرغبة في نوافل و سنن الحاضر..
يقولون أن الصلوات الفائتة أولى من النوافل..
و ما قصرت فيه .. أحيانا أشعر و كأني لم أصليه..
و ها أنا الآن ..
سئمت الإعادة بل و في الأيام الأخيرة أصبحت لا أعيد إلا بعض ما أريد إعادته و أترك الباقي..
بسبب أنني أصبحت أستثقل الإعادة ..
و أحيانا لقناعتي بأن ما خرج وقته قد انتهى وقت قبوله .. و أحيانا أعيد
و اليوم أنا بلا نوافل و لا سنن .. و لم أعيد الكثير من الصلوات ..
و لم أصلي العشاء بعد و سأعيد العصر و المغرب!!
و هذه نبذة عني:
ابتليت و الحمدلله على فترات متفرقة ببعض الوساوس..
في قراءة المعوذات و الوضوء و الصلاة و مؤخرا طهارة الثياب و البدن و الأماكن..
و تدقيق شديد جدا في انتقال النجاسات .. أصابني بالحرج في عبادتي بل و أثر في وقتي و تنظيمه..
أخونا الخبير النفسي2 .. بعثت لك سابقا مشكلتي على البريد الإلكتروني و قمت مشكورا بالرد..
و ها أنا الآن .. لا زلت أحتاج إلى مشورتكم .. جزاكم الله خيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخبير النفسي2
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 16/03/2008
تعليقك : عجبت لمن يتهرب من دفع فاتورة المواجهة مع الوسواس مع أنها أقل كثيرا من فاتورة الانسحاب !!

مُساهمةموضوع: رد: استشارة بخصوص وسواس ( الصلاة )   الأحد 06 مارس 2011, 4:41 pm


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
اختي الكريمة .. مدى ..

لا أظن أن إفتاءك بعدم إعادة الصلاة التي خرج وقتها سيجدي معك نفعا .
بل سيزيد آلامك وتعبك .

لأن القائلين بعدم إعادة الصلاة التي خرج وقتها لم يقصدوا التخفيف على المتخلف وإنما أرادوا زيادة في تقريعه وتأديبه حتى تبقى ذمته مشغورة بهذه الصلاة ولا يستطيع قضائها لإبراء ذمته بل تبقى في ذمته إلى يوم القيامة .

وهذا الرأي ذهب إليه شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله .
ولكنه خاص بمن تعمد إخراج الصلاة عن وقتها أما من فاتته الصلاة لعذر فلا يدخل في هذا الحكم ومريض الوسواس معذور إن شاء الله عندما تقوته الصلاة .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدى
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمل : طالبة

مُساهمةموضوع: رد: استشارة بخصوص وسواس ( الصلاة )   الأحد 06 مارس 2011, 8:23 pm

أخي الخبير النفسي..جزاك الله خيرا
أنا لا أقصد خروج وقت الصلاة دون أن أؤديها..
أقصد الصلوات التي أؤديها بإهمال سواء في الطهارة (بمفهومي المتشدد)..
أو بإهمال التركيز (بأن أسلم من الصلاة و أنا شاكة في نقص فيها و لكن أضيق ذرعا فلا أعيد)..
ثم يدخل وقت الصلاة التالية فأعيد تلك الصلاة.. أو يأتي اليوم التالي فأعيد تلك الصلاة ..
أو تتراكم علي صلوات أرغب في إعادتها .. كما هو حالي الآن ..
ليس همي هو الصلوات الحاضرة أو المستقبلية..
بل جل همي هو الصلوات التي أصليها و أنتهي منها و لكني لم أرتاح منها ..
أي أن همي يزداد كل يوم بزيادة الصلوات التي أود إعادتها..
و التفكير فيها و في إعادتها و كثرتها .. يصيبني بالإحباط أحيانا
و بالتالي أكرر نفس الإهمال في صلوات يومي بسبب الإحباط من الماضي..
و هكذا..
أمنّي نفسي بالإعادة..لكي أسهل على نفسي في أداء الصلاة بحجة أني سأعيدها لاحقا
فاختلطت علي كثرة الشك بالإهمال الحقيقي و عدم الخشوع..
لذلك سألتك عما إذا كان بإمكاني أن أطوي صفحة كل الصلوات التي مضت..
لكي تعود الروح و الحياة إلى صلاتي..
فأنشغل بيومي الحاضر و أستعد لآخرتي بالنوافل و قراءة القرآن..
بدلا من الانشغال في التفكير في الإعادة الذي أصبح مؤخرا تفكيرا فقط حيث أني راكمت الإعادة على نفسي..
لأني سئمتها و مللت منها .. و سلبت مني الخشوع في الصلاة..
و لم يتبقى لي سوى أني راكمت الكثير من الصلوات التي قلت أني سأعيدها..
و لا أنال الآن منها شيئا .. سوى الإحباط و الشعور بأن صلاتي اليوم ينقصها أن أعيد التي قبلها..
و هكذا..
أهمل في صلاة اليوم .. لأني سأعيدها مع صلوات الغد و قبله و قبله .. التي بعضها وسوست فيها .. و بعضها شككت فيها .. و بعضها قصرت فيها حقا .. و لكن كثرة سجود السهو و كثرة الإعادة جعلتني أكره حتى التفكير في الشك الحقيقي و الالتفات إليه..
وسواسي يتركز حاليا و مؤخرا في طهارة البدن و الثوب..
صلوات كثيرة جدا صليتها في ثياب أو أماكن هي بالنسبة لي متنجسة..
و لكني كنت أعيدها أولا بأول في ثياب و أماكن طاهرة ..
إلا أنني في الشهور الأخيرة..
أصبحت أقول سأعيد غدا .. و يأتي الغد .. فأقول غدا
و هكذا .. تراكمت علي صلوات لم أعيدها حتى الآن..
و بسبب الإحباط و الشعور بالتقصير..
أصبحت أقصر في صلاتي بحجة أني سأعيدها مع ما سأعيده..
و هكذا أصبح عندي في ذهني سجلا من الصلوات التي تحتاج إلى إعادة..
فأصلح في الماضي لكي يستقيم الحاضر و يتلاشى خوفي من المستقبل..
أي أني كنت أعيد ما أود إعادته فأرتاح..
أما الآن فأنا لا أعيد..
و لا زلت آحمل نفسي مسئولية الإعادة..
يا أخي الخبير النفسي ..كل يوم ينطوي بشروق شمس اليوم التالي و ينطوي كل ما فيه
إلا صلواتي التي لم أصليها بحذافير الخشوع و الطهارة التي استجدت علي في السنتين الأخيرتين..
و ها أنا الآن..
متضايقة من الأمس .. و منشغلة عن اليوم .. و كل ذلك خوف من المستقبل
بمذا تنصحني جزاك الله خيرا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخبير النفسي2
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 1230
تاريخ التسجيل : 16/03/2008
تعليقك : عجبت لمن يتهرب من دفع فاتورة المواجهة مع الوسواس مع أنها أقل كثيرا من فاتورة الانسحاب !!

مُساهمةموضوع: رد: استشارة بخصوص وسواس ( الصلاة )   الإثنين 07 مارس 2011, 10:17 pm



اطمئني فصلواتك صحيحة ولا يلزمك الإعادة حتى لو شككت فيها .

مادام انك صليتيها فقد برأت الذمة إن شاء الله .




أخي الكريم ..
يجب عليك تطبيق البرنامج العلاجي قبل وضع سؤالك .
لأنك لن تستفيد شيئا من إجابتي عليك مالم تبدأ بالبرنامج بداية فعلية

للتواصل عبر تويتر
https://twitter.com/abo_saleh20
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استشارة بخصوص وسواس ( الصلاة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2 :: منتدى الوسواس القهري :: الوسواس القهري في العبادات ( الصلاة ، الوضوء ، الطهارة ، غسل الجنابة )-
انتقل الى: