قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]

قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف
 
مركز التدريباليوميةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 لاتحزن إن الفرج قريب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لاتحزن
عضو جديد
عضو جديد
avatar

السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 20
تاريخ الميلاد : 10/02/1985
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 24/12/2016
العمل : تجارة
تعليقك : استغفر الله العظيم واتوب إليه


مُساهمةموضوع: لاتحزن إن الفرج قريب   الإثنين 26 ديسمبر 2016, 2:42 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قام احد الاخوة الكرام باطلاعي على هذا المنتدى واخبرني بمعاناة الكثير من

الاخوة والاخوات من الوساوس القهرية بشتى انواعها ووجود الصعوبة بالتخلص

منها والانزعاج والحزن بسببها

فلا تحزنو ابدا وابتسموا واكثرو من الابتسامة

انا من اهل البيت  يرجع نسبي الى الرسول صلى الله عليه وسلم يعني رسول الله

يكون جدنا


 ومع هذا لقد عانيت من وسواس العقيدة وقمت باستشارة احد كبار رجال العلم

وقال هذا وسواس  والوساوس لاتصيب الانسان الا لحكمة ولاتصيب اي انسان وهذا

يكون امتحان من الله لك فلا تيأس ابدا ولا تحزن ابدا واكثر من الابتسامة واحقر

الوسواس تماما اهم ركن في العلاج من هذا الوسواس هو حقرانه وعدم الالتفات

له


 سبب ذكري اني من اهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم لكي تعلمون أن لا

احد معصوم من هذه الوساوس مهما كانت مكانته



حتى الصحابة رضي الله عنهم كانو يشتكون من هذه الوساوس وشكو ذلك الى النبي

صلى الله عليه وسلم


وهذا الحديث

فعن أبي هريرة ، قال : جاء ناسٌ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، فسألوه

: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به ، قال : وقد وجدتموه ؟
قالوا : نعم ، قال : ذاك صريح الإيمان .[1]


فا يا اخواني واخواتي الكرام عليكم بحقران الوسواس تماما وأن تعيشو يومكم

وحياتكم بشكل طبيعي جدا ولاتحزنو ابدا ولاتظهرو علامات الحزن والضيق من

الوساوس التي يلقيها في صدوركم الشيطان ابدا فهي كاذبة ولن تحاسبوا

عليها

ومشكلة كثير من الناس الموسوسة هي مناقشة الوسواس في نفسهم سرا وتطمين

النفس وهذا اكبر خطا

 والبعض عندما يوسوس لهم الشيطان يقولون استغفر الله اقصد في هذا الشأن وسواس العقيدة وهذا اكبر خطأ ويجعل الوسواس يزيد وسوسة اكثر واكثر الصحيح ان تقول امنت بالله ورسله ولا تلتفت الى اي وسواس يلقيها في نفسك بعد ذلك



وعلاج كافة انواع الوساوس كثرة الابتسامة وحقران الوسواس وعدم مناقشته هذا

اهم ركن في الخلاص من هذه الوساوس الى الابد



وهذي حديث الرسول عن الوسواس والشيطان :


عن أبي العلاء أن عثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "

يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي، فقال

رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ذاك شيطان يقال له خنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله

منه واتفل على يسارك ثلاثًا، قال ففعلت ذلك فأذهبه الله عني» ( صحيح مسلم

صفحة 1728- جزء 4).


وهذي احاديث عن الصبر على البلاء ومابعد البلاء من نعيم وراحة:


قال النبي صلى الله عليه وسلم: ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن

ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه رواه البخاري و

مسلم . وفي رواية لمسلم ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى

الهم يهمه إلا كفر به من سيئاته.
 النصب: التعب الوصب: المرض



قال النبي صلى الله عليه وسلم: من يرد الله به خيرا يصب منه رواه البخاري .


قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا

أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط رواه الترمذي .


قال النبي صلى الله عليه وسلم: ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه

وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة رواه


ومن النماذج المضيئة والأمثلة الواقعية على الصبر واليقين والرضا بما

قدَّره رب العالمين تلك المرأة التي دار بينها وبين سيد المبتلين وإمام

الصابرين هذا الحوار الذي نقلته لنا كتب السنة المشرفة

روى البخاري في صحيحه بسنده عن عطاء بن أبي رباح قال: قال لي ابن عباس:

"ألا أُرِيكَ امرأةً من أهلِ الجنةِ؟ قلت: بلى، قال: هذه المرأة السوداء، أتت

النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقالت: إني أُصرَع، وإني أتكشَّف، فادعُ الله لي، قال: "

إِنْ شِئْتِِ صَبَرْتِ ولكِ الجنةُ، وإن شئتِ دعوتُ اللهَ أن يعافِيَكِ"، فقالت: أصبرُ،

فقالتْ: إني أتكشَّفُ، فادعُ الله أن لا أتكشَّف، فدعا له


إنها امرأة مؤمنة ابتلاها الله جل وعلا بمرضٍ شديد، فرضيت بقضاء الله وأيقنت بما

عند الله من ثواب الصابرين، وآثرت البقاء على حالها لترقى بهذه العِلَّة إلى

الدرجات العلا، لكنها تعطي درسا عظيما لكل متبرجة أن تحمد الله تعالى على

نعمة العافية وتستمسك بالحجاب الشرعي فهو سبيل عزتها وعنوان مجدها وتاج

كرامتهاإن كل ما ترجوه هذه المرأة ألا يكون مرضها الذي يخرجها عن وعيها

سببًا في تكشُّف ثيابها، مع أنها وهي في تلك الحالة قد رفع القلم عنها!

لكنها متمسكة بحجابها وحيائها!


ومن الاسباب المعينة على الشفاء بأذن الله

عليكم بالتحصين النفسي وكثرة الاستغفار وقراءة القرآن بتدبر وقراءة الاذكار واذكار الصباح والمساء والمعوذات والتقرب من الله بكثرة العبادات والصلاوات النافلة السنن الرواتب والصدقة وصلاة الوتر والالتجاء الى الله في الليل وكثرة الدعاء وعليكم ببر الوالدين فمن كان لديه اب وام عليه ببرهم اذا كان ابواك راضين عنك فسوف تنعم بحياةهانئةوسيتحقق كل ماتتمناه



وعليكم بصدقة السر وهذه الصدقة لها من الشيءالعظيم لك في الدنيا والاخرة

 واليكم هذا خير دليل على فضل صدقة السر


قال الله تعالى في سورة البقرة:
﴿إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء

فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ﴾[البقرة : 271]

فإن أظهرتم الصدقة فنعم ما تفعلون؛ لتكونوا قدوة لغيركم، ولتردوا الضغن

عن المجتمع. وإن أخفيتم الصدقة وأعطيتموها الفقراء فإن الله يكفر عنكم بذلك

من سيئاتكم، والله خبير بالنية وراء إعلان الصدقة ووراء إخفاء الصدقة.

والتذييل في هذه الآية الكريمة يخدم قضية إبداء الصدقة وقضية إخفاء

الصدقة، فالحق خبير بنية من أبدى الصدقة، فإن كان غنياً فعليه أن يبدي

الصدقة حتى يحمي عرضه من وقوع الناس فيه؛ لأن الناس حين يعلمون بالغني

فلابد أن يعلموا بإنفاق الغني، وإلا فقد يحسب الناس على الغني عطاء الله له،

ولا يحسبون له النفقة في سبيل الله. لماذا؟ لأن الله يريد أن يحمي أعراض الناس

من الناس.


أما إن كان الإنسان غير ظاهر الغنى فمن المستحسن أن يخفي الصدقة. وإن

ظهرت الصدقة كما قلت ليتأسى الناس بك، وليس في ذهنك الرياء فهذا أيضا

مطلوب. والحق يقول: {والله بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} أي أن الله يجازي على قدر نية

العبد في الإبداء أو في الإخفاء.



 وقد ورد في الحديث:
 «سبعة يظلهم الله تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله». ومن هؤلاء السبعة: «ورجل

تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه».
الحديث: «عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله الإمام العادل وشاب نشأ بعبادة الله ورجل قلبه معلق في المساجد ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم يمينه ما تنفق شماله ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه».[3]


كما أن في إخفاء الصدقة خير للمتصدق، لقول الله تعالى: ﴿وإن تخفوها وتؤتوها

الفقراء فهو خير لكم﴾. وفي الحديث: «عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن

رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «صلة الرحم تزيد في العمر، وصدقة السر

تطفئ غضب الرب، وصنائع المعروف تقي مصارع السوء»»



وبعد هذا أن تنعمو بحياة هنيئة الخروج والترويح عن النفس وزيارة الاقارب

والاصدقاء والارحام وقضاء وقت ممتع والتخطيط للمستقبل واعمار هذه الارض بما

يرضي الله



لقد اطلعت على برامج الخبير النفسي بارك الله فيه وكثر من الناس الصالحين مثله والوسائل المساعدة على الشفاء ووجدتها كافية ووافية ولا تحتاج الى البحث عن سبب اخر للشفاء او زيادة فعليكم بتطبيق البرنامج والشفاء قادم


وموضوعي لن يزيد شيء على كلامه انما فقط كتبته لكي ابين لكم انه مهما

كانت مكانتك فلا احد معصوم من الوساوس فمن صبر فقد فاز فوزا عظيما


ختاما

صلو على رسول الله

اسأل الله أن يشفيكم ويرفع عنكم البلاء وأن يوفقكم لما يحبه ويرضاه وأن يحقق

لكم كل ماتتمنوه وأن يزوج العزاب وأن يرزقكم الذرية الصالحة وأن يشفي كل

مريض ومبتلى وأن يعافي كل مبتلى من الوسواس القهري بتشى انواعه وأن يغفر لكم

ذنوبكم ويتجاوز عنكم وتنعمو بحياة هانئة


استودكم الله الذي لاتضيع ودائعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لاتحزن إن الفرج قريب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قاهروا الوسواس القهري الخبير النفسي2 :: منتدى الوسواس القهري :: الوسواس القهري في العبادات ( الصلاة ، الوضوء ، الطهارة ، غسل الجنابة )-
انتقل الى: