الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]
الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]


الخبير النفسي2

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف وسواس النوم وسواس الأمراض
 

أهلا وسهلا بك في منتديات الخبير النفسي 2

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

https://www.alkhabeer2.com






شاطر
 

 وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني!

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تلك المحاربة
تلك المحاربة


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 04/05/2020
تعليقك : (يأْتِ بِها الله إنَّ الله لطيفٌ خبير)

وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني! Empty
مُساهمةموضوع: وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني!   وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني! Empty2020-05-12, 9:27 am

السلام عليكم

لقد حاولت مراراً أن أترك البحث في أمور الوسواس لكني مضطرة، وأريد مساعدتكم لأني أشعر بالجنون
لقد تعبت وضاق صدري وامتلأ قلبي بالخوف
أشعر بالذنب والتقصير، والتيه

لعلّ الأمر بسبب حزمي على ترك الوسواس، فأصبح يأتيني من كل حدبٍ وصوب!

يوم قبل أمس كنت قد طهرت من الحيض، وأنا علامتي المعتادة هي الجفاف
ومدة حيضي ٦ أو ٧ أيام، غالباً تكون ٦ وأحياناً ٧
عموماً، كنت قد سمعت من إحداهن أن الجفاف يكون يوماً كاملاً فانصدمت لأني بالعادة بمجرد ما أرى الجفوف أغتسل وأصلي، ولا أكترث بالكدرة بعدها
فأخذت بكلامها وجلست من نهاية اليوم السادس أنتظر، ومن قبل صلاة فجر اليوم السابع لمّا ذهبت أتحقق رأيت الجفاف، وانتظرت وجاء الصباح ورأيت جفافاً والأمر ذاته حتى العصر
عموماً، لما جاء المغرب رأيت إفرازاً شفافاً فيه صُفرة خفيفة أو لوناً بنياً، لم أستطع تمييز الدرجة بالضبط لكونها باهتة، وانتظرت حتى انتهى اليوم السابع -وللعلم هذه نهاية عادتي- دخلت في اليوم الثامن، وقررت الاغتسال بعد الفجر
لمّا ذهبت لدورة المياه -أكرمكم الله- أخذت معي منديلًا وتحققت من الجفاف 4 مرات ومتأكدة من الجفاف، لكن وللأسف خفت قليلًا وأنا خجلة مما سأقول، لكني أخذت ملابسي الداخلية البيضاء اللون، ومسحت للتحقق ربما مرتين إضافيتين ولم يكن هناك شيء
لكن في الثالثة تقريباً لما انتهيت من المسح وفي جهة أخرى من اللبس الداخلي وجدت نقطة بنية جافة، ولم أعرف هل هي موجودة مسبقاً أم لا؟ وأصبت بخوفٍ شديد، ثم قلت في نفسي أني رأيت الجفاف ٦ مرات، وهذا لو كان نزل الآن فهو يُعدّ بعد الطهر!
لكن لاا، الوساوس لم ترضَ تركي وشأني، بالرغم من أن النقطة هذه متجمدة أساساً وكنت أقول أنها قديمة بسبب تجمدها، لأنها لو كانت جديدة لكانت كالماء
ثم رأيت ثانية ولم أعرف هل هي ذاتها الأولى أم لا؟ لكن أذكر أنها مثلها متجمدة
وضِعت ولم أعرف هل هي الآن أم لا؟ وهل طهرت أم لا؟
ثم بدأت الشكوك تساورني بأنه ربما هذه دورة! لكني مباشرة تجاهلت الفكرة ولم أفتش أكثر
واغتسلت بناءً على عادتي، لأني لم يحدث في حياتي كلها وأتممت ٨ أيام!
وقبل قليل عادت لي الفكرة، وبدأت بالخوف، لأني فعلًا لا أعرف
مرةً أقول "احكمي على المنديل الذي خرج جافاً ٤ مرات وتجاهلي ما رأيتِ بعده"
ومرة أقول "احكمي على جفافكِ من قبل فجر اليوم السابع حتى العصر ولا تبالي بما رأيتِ بعده"
لكن لا زلت خائفة، وأشعر أن صيامي وصلواتي خاطئين، فبالله عليكم أريحوا قلبي ):
أنا لو كنت لست موسوسة لتجاهلت وبنيت على ما رأيت بالمنديل، لكني خائفة للغاية أن أكون مخطئة بما أفعل، وأن ربي سيحاسبني على كل أيام صيامي وصلواتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تلك المحاربة
تلك المحاربة


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 04/05/2020
تعليقك : (يأْتِ بِها الله إنَّ الله لطيفٌ خبير)

وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني! Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني!   وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني! Empty2020-05-12, 1:28 pm

قبل ساعتين تقريباً دخلت لدورة المياه وتحققت مجدداً، ظهر ثلاث مرات جافاً وفي المرة الأخيرة نقطتين بنيتين خفيفتين جداً
وخفت جداً، ثم اغتسلت مجدداً بحكم الجفاف لأول ٣ مرات
رغم أني في داخلي أقول أن الغسل الأول أجزأ إن شاء الله
لكني والله في هم، وطيلة الصبح أفكر وأشعر بالخوف
حتى أفكر بالاغتسال مجدداً، لكن قلت هذا من الوسواس ولم أغتسل
لكني في خوف شديد، وأشعر بأني غير طاهرة
أريحوا قلبي الله يريح قلوبكم، ويدخلكم فسيح جنانه، وما راح أنساكم من الدعاء ): ♡
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تلك المحاربة
تلك المحاربة


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 04/05/2020
تعليقك : (يأْتِ بِها الله إنَّ الله لطيفٌ خبير)

وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني! Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني!   وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني! Empty2020-05-13, 4:25 am

ولا رد ): ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HGA
HGA


عضو مجتهد

عضو مجتهد
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 191
تاريخ التسجيل : 02/05/2020
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني! Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني!   وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني! Empty2020-05-13, 7:43 am

نقلت لك هذه الفتوى لعله يرتاح قلبك


نص الجواب
الحمد لله

الحيض هو الدم المعهود عند النساء .

قال ابن رشد رحمه الله تعالى:

" قول الله عز وجل: ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى ) ، والأذى: الدم الخارج من الرحم، فوجب أن يحمل على أنه حيض، حتى يعلم أنه ليس بحيض، وهذا ما لا أعلم فيه خلافا، وبالله التوفيق " انتهى من"البيان والتحصيل" (1 / 105).

والأذى المعهود عند النساء في فترة الحيض : كما يتناول الدم ، يتناول الصفرة والكدرة.

روى الإمام مالك في "الموطأ" (1 / 59) عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ، عَنْ أُمِّهِ مَوْلَاةِ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ، أَنَّهَا قَالَتْ: " كَانَ النِّسَاءُ يَبْعَثْنَ إِلَى عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ، بِالدِّرَجَةِ فِيهَا الْكُرْسُفُ، فِيهِ الصُّفْرَةُ مِنْ دَمِ الْحَيْضَةِ، يَسْأَلْنَهَا عَنِ الصَّلَاةِ.

فَتَقُولُ لَهُنَّ: لَا تَعْجَلْنَ حَتَّى تَرَيْنَ الْقَصَّةَ الْبَيْضَاءَ .

تُرِيدُ بِذَلِكَ : الطُّهْرَ مِنَ الْحَيْضَةِ " وذكره البخاري معلقا بصيغة الجزم "فتح الباري" (1 / 420)، وصححه الألباني في "ارواء الغليل" (1 / 218).

قال ابن عبد البر رحمه الله تعالى:

" وأما قول عائشة ( لَا تَعْجَلْنَ حَتَّى تَرَيْنَ الْقَصَّةَ الْبَيْضَاءَ ) فإنها تريد: لا تعجلن بالاغتسال إذا رأيتن الصفرة؛ لأنها بقية من الحيضة، حتى ترين القصة البيضاء، وهو الماء الأبيض الذي يدفعه الرحم عند انقطاع الحيض، يشبه لبياضه بالقص ؛ وهو الجصّ ... " انتهى من "الاستذكار" (3 / 194).

وبناء على هذا ، فإن صفة انقطاع الدم الذي ذكر في السؤال على حالين:

الحالة الأولى: أن يكون الانقطاع ، في أصله ، غير تام ؛ بحيث يبقى شيء من الصفرة أو الكدرة ؛ فهذا لا يعد طهرا ، وعلى المرأة في هذه الحالة أن تصبر حتى تنقطع هذه الكدرة أو الصفرة ، كما سبق في حديث عائشة رضي الله عنها.

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى:

" وفيه دلالة على أن الصفرة والكدرة ، في أيام الحيض : حيض " انتهى من "فتح الباري" (1 / 420).

الحالة الثانية: أن يكون انقطاع الدم : انقطاعا تاما ، بحيث لا تبقى لا صفرة ولا كدرة، ، ففي هذه الحال يكون هذا علامة انقضاء فترة الحيض.

قال الشيخ عبد القادر بن عمر الشيباني رحمه الله تعالى:

" وإن طهرت أثناءَ عادَتِها ، طهرا خالصا ، لا تتغير معه القطنة إذا احتَشَتْها، ولو أقلّ مدة: فهي طاهر، تغتسل ، وتصلي ، وتفعل ما تفعله الطاهرات .

لأن الله تعالى وَصَفَ الحيض بكونه أذى، فإذا ذهب الأذى ، وجب زوال الحيض " انتهى من "نيل المآرب" (1 / 108).

فإذا تحقق هذا الظهر ، بعلامته ، ثم خرج بعد ذلك شيء من الكدرة أو الصفرة ، بعد زمن طويل ، أو قصير: فهذا لا يعد حيضا.

لما رواه البخاري رحمه الله تعالى في "الصحيح" (326) في باب "الصُّفْرَةِ وَالكُدْرَةِ فِي غَيْرِ أَيَّامِ الحَيْضِ" عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ، قَالَتْ: " كُنَّا لاَ نَعُدُّ الكُدْرَةَ وَالصُّفْرَةَ شَيْئًا " .

ورواه أبو داود (307 ) بلفظ: " كُنَّا لَا نَعُدُّ الْكُدْرَةَ، وَالصُّفْرَةَ بَعْدَ الطُّهْرِ شَيْئًا "، وصححه الألباني في "ارواء الغليل" (1 / 219).

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى:

" و"الصفرة والكدرة" للفقهاء فيها ثلاثة أقوال ، في مذهب أحمد وغيره: هل هي حيض مطلقا، أو ليست حيضا مطلقا.

والقول الثالث - وهو الصحيح - : أنها إن كانت في العادة ، مع الدم الأسود والأحمر : فهي حيض، وإلا ؛ فلا... قالت أم عطية: كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد الطهر شيئا " .

انتهى من " مجموع الفتاوى" (26 / 220).

وكذلك أثر الدم القليل جدا كالنقطة والنقطتين من الدم : لا يحكم لهما بحكم الحيض.

سُئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى:

" إذا كانت المرأة تحيض ثمانية أيام، فتغتسل في اليوم الثامن، ومن ثَمَّ تنزل عليها قطرات دم خفيفة في ذلك اليوم، فهل لها أن تغتسل؟ مع العلم أنها قد تغتسل مرتين، وأحياناً تترك الغسل، فهل تأثم؟ وماذا تفعل؟

فأجاب رحمه الله تعالى: إذا كانت تعرف أن الدم لم ينقطع انقطاعاً تاماً ، فلتنتظر حتى ينقطع انقطاعاً تاما، ثم تغتسل.

وأما إذا عرفت أنه انقطع انقطاعا تاما : فإنها تغتسل ، من حين انقطاعه، ثم إن حصل بعد ذلك نقطة أو نقطتان فإن ذلك لا يضر " انتهى من "فتاوى نور على الدرب" (3 / 323).

والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وسواس الطهر من الحيض، يكاد يجنني!
استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخبير النفسي2 :: منتدى المشاكل النفسية :: الوسواس القهري في العبادات ( الصلاة ، الوضوء ، الطهارة ، غسل الجنابة )-
انتقل الى:  

روابط هامة

رابط نصيرابط نصيرابط نصي
تكويد : JAR7