الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]


الخبير النفسي2

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف وسواس النوم وسواس الأمراض
 

أهلا وسهلا بك في منتديات الخبير النفسي 2

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

https://www.alkhabeer2.com






شاطر
 

 التفريق بين الوساوس والذنوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائبة
avatar


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 04/09/2011

التفريق بين الوساوس والذنوب Empty
مُساهمةموضوع: التفريق بين الوساوس والذنوب   التفريق بين الوساوس والذنوب Empty2020-11-04, 8:24 pm

السلام عليكم،



كنت مصابة الوسواس القهري قبل عدة سنوات، وكان يطلب مني تجاهل كل الأفكار القهرية، وأصبحت حالي أفضل كثير بفضل الله. ولكن، بعدها أصبحت اتساهل في الأمور الشرعية، فمثلا عندما كنت اغتاب احدا اشعر بالخوف الشديد من الذنب فأقول لنفسي ان هذا من الوساس وعلي تجاهله، ولكني فعلا اقترفت ذنبا، لكن إلحاح الفكرة علي يشبه الوساوس تماماً. وأيضا لفترة أصبحت أشك في أمور القعيدة واليوم الآخر، ولم أعرف إن كان هذا وسواساً أو شكاً حقيقيا مخرجا من الملة، فتلك الشكوك بدت منطقية لي، أعلم أن كره الخواطر دليل على انها من الوساس، ولم أستطع أن لا أسترسل معها، وكنت اخاف من يكون شكي قد استقر في قلبي حيث اني كرهت كوني متخبطة ومتشككة ولكن الشكوك كانت منطقية حتى بدأت البحث والقراءة في أمور العقيدة حتى وصلت للحقيقة واطمئن قلبي الحمد لله. والآن أنا أفكر كثيرا في ناقض الاسلام الخامس. اشعر حقا اني اصاب بحرج من بعض الشرع فأراجع نفسي وأذكر نفسي بأن هذا لا يصح وأن شرع الله كله حكمة حتى وإن لم نعرف ما هي. ولكن شعور الحرج يراودني كثيرا وأحاول دفعه وأنجح بعد عدة محاولات، ثم يأتيني الحرج في تشريع آخر، وهكذا. اصبحت اجلس بالساعات فقط افكر واحاول تذكير نفسي بحرمة ذلك. ما يحدث لي يشبه تماماً حالي من الوساوس واشعر ان علي تجاهل الأفكار، ولكني اخاف حقاً اني أتساهل في تقصيري بحق الله، اريد حقا ان يكون يكون ايماني بالله حقيقيا وان اسلم وأنقاد لله، لا أريد أن يتمكن من الوساس فقد جربت ذلك قبلاً ولكني لا أريد أن أخرج من الملة لا أدري ما أفعل. وحين أذنب ذنبا مثلاً أغتاب أحداً، لا أتوقف وأستمر وأنا أعلم حرمة ذلك، وحين أتوب أعود لذلك مرة أخرى وينتابنس شعور بأني كفرت لأني أصبحت أتساهل بالأمر وأقوم بالذنب أنا أعلم حرمة وأقول في نفسي سيغفر الله لي، أو أعطي نفسي أي عذر واه .وأيضا في الصلاة، مثلا شككت قبل مدة إن كانت الأوساخ داخل السرة (أكرمكم الله) تمنع وصول الماء وتؤثر على صحة الغسل، ولكنّي لم أسأل تكاسلت وتجاهلت الأمر أو نسيت، وعندما سألت مؤخرا قيل أنها تمنع الماء، والآن أنا في حيرة هل علي قضاء الصلوات الفائتة أم لا، وكثير من أمور الطهارة والصلاة بدأت أشك فيها، رغم أني أشعر بأني الوساوس دور كبير فيها، ولكني لا أعرف كيف أرسم الحد الفاصل. نصحني أحدهم بمراجعة طبيب نفسي، ولكن الطبيب النفسي لن يساعدني في المسائل الشرعية. أفيدوني جزاكم الله خيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حُلم
حُلم


مشرفة

مشرفة
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 21/09/2020
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

التفريق بين الوساوس والذنوب Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفريق بين الوساوس والذنوب   التفريق بين الوساوس والذنوب Empty2020-11-06, 9:30 am

وعليكم السلام
اهلا اختي العزيزة
ماتشعرين به وسواس واضح وليس فيه ذرة شك
اطمئني انتي مؤمنة ولم تخرجي من الملة ابدا
واعلمي ان المؤمن اذا ارتكب الذنوب ( مع علمه بحرمتها ) فان ذلك لا يخرجه من الملة ؛ ولو كان ذلك صحيح لكان كل المسلمين كفار
فهل كل من ارتكب ذنب اصبح كافر!! حتى مرتكبين الكبائر العظيمة والمسرفين في الذنوب والمتساهلين في شرع الله هم مسلمين ولا يجوز لاحد ان يكفرهم ابدا .
بل إن الله سبحانه في القران عندما نادى المسرفين في الذنوب قال لهم( قل(( ياعبادي )) الذين اسرفوا على أنفسهم لا تقنطو من رحمه الله )
هذا أعظم دليل على ان مسرفين الذنوب ليسو كفار .

و انصحك يااختي بعدم التفكير العميق في امور العقيدة ونواقض الاسلام فانتي مؤمنه والحمد لله ولستي بحاجه للقراءة فيها .
وكل ما جائتك فكرة تشكك في امر من امور الدين قولي ( أمنت بالله ورسوله ) وانتهى الامر وهذا ما ارشدنا له الرسول صلى الله عليه وسلم وواجب علينا اتباعه .
لذلك لا تفكرين وتحللين وتجلسن بالساعات لتقنعين نفسك بهذه الطريقة ستزداد عليك الوساوس لان الشيطان رأى منك استجابه.
وبالنسبة لصحة الغسل فغسلك صحيح ولا عليك اعادة الصلوات ابدا
وليس بصحيح يا اختي أن اوساخ السرة تمنع الماء !!
فاليسير من النجاسه لا ينقض لا وضوء ولا غسل
ايضا اليسير الذي يمنع وصول الماء لا يبطل معه الوضوء والغسل.

لذلك ابتعدي كل البعد عن التدقيق الشديد ؛ فالدين يسر ولم يجعل الله علينا في الدين من حرج ؛ والله سبحانه ارحم بنا من انفسنا .

وأهم ما اختم به / لابد ان تقراين البرنامج العلاجي الخاص بالافكار المزعجه تجدينه في المواضيع المثبته بقسم ( وسواس الافكار المزعجه )
أقرأيه بهدوء واستعيني بالله وحده وطبقيه .

وانصحك بشدة ان تداومي على قراءة القران يوميا قراءة وسماعا لابد هذا امر مهم جدا وله تأثير قوي على الوسواس لا يمر عليك يوم بدونه.
وايضا قيام الليل ولو بركعه واحده وحافظي على الذكر وسماع الرقية .
ستشعرين باذن الله بتغير كبير في حياتك .

تمنياتي لك بتمام الراحه والعافية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تائبة
avatar


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 04/09/2011

التفريق بين الوساوس والذنوب Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفريق بين الوساوس والذنوب   التفريق بين الوساوس والذنوب Empty2020-11-13, 6:42 pm

شكرا لك على هذا الرد، ولكن عندي أشكال، يسير النجاسة ويسير حائل الماء مختلف فيه وانا كنت اتبع اقوال الذي لا يقول بنجاسة اليسير وعدم جواز وجود يسير الحائل من الماء لأدلتهم، فهل يجوز حقا للموسوس أن يأخذ بحكم آمر هو يراه غير صحيح ويتعبد به الله؟ خاصة وأن الفقهاء يجعلون ذلك رخصة للموسوس حصراً، فإذا ذهبت عني الوساوس هل أعود إلى المذهب القديم وأعيد صلواتي؟ أنا في حيرة من أمري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حُلم
حُلم


مشرفة

مشرفة
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 21/09/2020
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

التفريق بين الوساوس والذنوب Empty
مُساهمةموضوع: رد: التفريق بين الوساوس والذنوب   التفريق بين الوساوس والذنوب Empty2020-11-14, 1:23 am

عزيزتي شيخ الاسلام ابن تيميه وهو من اعظم من يعرف حدود الله في الحلال والحرام يقول بأن يسير من النجاسة لا يضر ؛ وايضا اليسير من الحائل الذي يمنع الماء لا يضر .
وهذا قول ثابت يجوز للجميع الاخذ به (الموسوس وغير الموسوس)
وهو رأي صحيح واتفق عليه كثير من العلماء .

وليس عليك اعادة صلوات ابدا حتى بعد ماتشفين من الوسواس ليس عليك اعادة شئ ؛ اطمئني وكلامي مبني على فتاوى شرعية صحيحه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التفريق بين الوساوس والذنوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخبير النفسي2 :: منتدى المشاكل النفسية :: الوسواس القهري في العقيدة وفي دين الإسلام-
انتقل الى:  

روابط هامة

رابط نصيرابط نصيرابط نصي
تكويد : JAR7