الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]
الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]


الخبير النفسي2

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف وسواس النوم وسواس الأمراض
 

أهلا وسهلا بك في منتديات الخبير النفسي 2

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

https://www.alkhabeer2.com






شاطر
 

 الخوف من الاستخفاف بالذنوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد اللطيف1994
عبد اللطيف1994


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
موريتانيا
ذكر
عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 11/12/2020
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

الخوف من الاستخفاف بالذنوب Empty
مُساهمةموضوع: الخوف من الاستخفاف بالذنوب   الخوف من الاستخفاف بالذنوب Empty2021-04-19, 4:47 am

أنا كان لدي وسواس شعور بالذنب ويأس وكدر شديد بسبب قلة تقوايَ لله تعالى؛ ودائما أريد أن أكون شخصا سويا إما مستقيما غير موسوس، أو عاصيا غير موسوس، ولذاك أحيانا أخاطب ذلك الوسواس بأن الذنوب لا تخرج من الملة وأن أكثر هؤلاء الناس مخلطون وعصاة ومع ذاك ترجى لهم رحمة الله وشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم وأن العاصي ليست الأبواب مسدودة دونه لاحتمال هدايته أو عفو الله تعالى، عنه. 
وبسبب تكرار هذه الأفكار ومجادلتها صار عقلي الباطن مبرمجا على فتج هذا النقاش في كل مرة أسمع فيها ذما للمعاصي أو زجرا ووعظا كأنها أتوقع أن يأتيني وسواس الشعور بالذنب والعار وأنني أنا وأحبابي هالكون بسبب ارتكابنا المعاصي فأرد عليه ، ومع الزمن صرت أخاف من الوقوع في التهاون بالذنب التهاون الكفري، أحيانا عند فعل المعصية أتذكر مع شيء من الفرح والشماتة في الوسواس أن فعلي هذا ليس كفرا وأن الله تعالى سيغفر ما هو أعظم منه وأن بعض العلماء نصحني مرة لدفع الوسواس بالاقتداء بالعوام الذين ليسوا  موسوسين ولا ملتزمين كل التزام يقصد أن حالهم وإن كان عيبا ونقصا إلا أنه أحسن من الوسواس، المهم أن الوسولس صار الآن يتهمني بكفر الإعراض والاستخفاف وأنني لا أستقبح المعاصي بل أرضى بها وأفعلها استكبار وتمردا واستخفافا وكأنها مباحة أفعلها بلا مبالاة وأن هذا كفر، خاصة أنني أحيانا أستحضر تحريم شيء عند فعله لكن لا يمنعني ذلك من فعله بسبب الشهوة أو الغضب أو الكسل فإذا ألح علي الوازع الديني أو الوسواس ربما قلت له أن المعصية لا توجب الهلاك (أقصد لاحتمال العفو لا غير) وأعلم أن هذا غرور وقبيح لكن الوسواس يتجاوز ويقول أنه كفر واستخفاف. 
كيف الخلاص من هذا النوع؟ ومعذرة على الإطالة لكن قصدت فقط التوضيح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حُلم
حُلم


مشرفة

مشرفة
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 1275
تاريخ التسجيل : 21/09/2020
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

الخوف من الاستخفاف بالذنوب Empty
مُساهمةموضوع: رد: الخوف من الاستخفاف بالذنوب   الخوف من الاستخفاف بالذنوب Empty2021-04-19, 11:30 pm

اطمئن اخي الكريم ماذكرته ليس كفر ابدا ولا استخفاف
جميع مشاعرك لست محاسب عليها لانها كلها تأتي بدافع الوسواس .

واعلم ان الوسواس يضخم الامور ويهول المواقف ليجعلك في حزن دائم وقلق دائم وخوف مستمر وعدم ثقة بالنفس ، وكل ماوجدت حلا لمشكله شكك في هذا الحل وافسده عليك فهو عدو حسود
فأنت عندما وجدت حلا ثمينا يخفف عن الوسواس أتاك من طريق اخر ليفسد عليك هذا الحل .

واعلم ان الذي لا يستقبح المعاصي لا يكفر صاحبها .
وليس عليك استحضار التحريم في كل امورك .

واعلم ان للموسوس من الرخص في الدين مالا يعلم به إلا الله.
لكن الموسوس لا يأخذ بها ولا يخفف على نفسه ولا يريح نفسه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخوف من الاستخفاف بالذنوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخبير النفسي2 :: منتدى المشاكل النفسية :: الوسواس القهري في العقيدة وفي دين الإسلام-
انتقل الى:  

روابط هامة

رابط نصيرابط نصيرابط نصي
تكويد : JAR7