الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]
الخبير النفسي2
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]


الخبير النفسي2

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف وسواس النوم وسواس الأمراض
 

أهلا وسهلا بك في منتديات الخبير النفسي 2

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

https://www.alkhabeer2.com






شاطر
 

 الجمع بين الخوف والرجاء

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسين89
الحسين89


عضو متألق

عضو متألق
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 303
تاريخ التسجيل : 12/08/2014
تعليقك : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد
إخواني وأخواتي في الله
- أي شخص يرى أني أخطأت فلينبهني، ولكن بعلم، وسأكون له شاكرا إن شاء الله
- أي شخص استفاد من مشاركاتي فلينقلها إلى إخوانه في المنتدى أو خارجه وجزاه الله خيرا
- أي شخص لم أجب على موضوعه فليعلم أنه ليس استخفافا به أبدا، وإنما لعجزي عن الرد، وكما يقال: من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب !
- أي شخص رأى من معاملتي خطأً فليعلم أنه عن غير قصد
والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

الجمع بين الخوف والرجاء Empty
مُساهمةموضوع: الجمع بين الخوف والرجاء   الجمع بين الخوف والرجاء Empty2014-09-03, 5:27 pm

من موقع الشيخ صالح الفوزان حفظه الله


وإليكم الرابط لمن يفضل الإستماع إليها


http://www.alfawzan.af.org.sa/node/14323


الحمد لله (غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ)، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وعد من أطاعه بجزيل الثواب، وتوعد من عصاه بأليم العقاب، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، خير من تاب إلى ربه وأناب، صلى الله عليه، وعلى آله وأصحابه الذين هاجروا وجاهدوا والذين آووا ونصروا فنالوا من الله جزيل الثواب، وسلم تسليما كثيرا          أما بعد:

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، ورجوا رحمته فأكثروا من الأعمال الصالحة، وخافوا من عقابه، فتجنبوا الأعمال السيئة، فإن الله سبحانه وتعالى خلق النار وأعدها للكافرين، وخلق الجنة وأعدها للمتقين، واعلموا أنَّ الجنة محفوفة بالمكاره، وأنَّ النَّار محفوفة بالشهوات، وذلك أنَّ الجنة لا تنال إلا بالأعمال الصالحة بعد رحمة الله سبحانه وتعالى، والأعمال الصالحة شاقة على النفوس لأن فيها الجهاد في سبيل الله، وفيها قيام الليل، وفيها صيام النهار، وفيها الصبر على الطاعات والثبات عليها والمداومة عليها كل هذه أمور تشق على النفوس، فالجهاد فيه قتل وجراح وفيه مشقة، وقيام الليل فيه ترك للنوم والراحة، وصيام النهار فيه ترك للشهوات والمطاعم والمشارب، وهكذا جميع الطاعات فيها فطام للنفوس عن شهواتها وإتعاب لها بالعمل الصالح، والنفوس أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي وميالة إلى الكسل والعطالة، وأما النَّار فهي محفوفة بالشهوات - والعياذ بالله - من شرب الخمر، والزنا، والسرقة، وقتل النفوس وغير ذلك من الأعمال السيئة، فهي دار العصاة، وهي محفوفة بالشهوات فمن اتبع شهواته المحرمة دخل النار، ومن فطم نفسه عن شهواتها المحرمة دخل الجنة وهذا هو جهاد النفس يا عباد الله، وهو أول أنواع الجهاد في سبيل الله، فمن لم يجاهد نفسه فإنه لا يجاهد غيره، بل لابد من جهاد النفس وإلزامها بطاعة الله حتى يأخذها إلى الخير ويأخذها إلى سعادتها: (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا*وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا)، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني.

فاتقوا الله، عباد الله، والخوف من عقاب الله نوع من أنواع العبادة، ورجاء ثوابه نوع آخر من أنواع العبادة، فلا بد أن يجمع المسلم بين الخوف والرجاء دائما، فلا يغلب جانب الخوف، فيكون من الخوارج الذين يكفرون بالمعاصي ويخلدون أصحابها في النار ولا يغلب جانب الرجاء فيكون من المرجئة الذين يزهدون في الأعمال ويزهدون فيها ولا يقيمون لها وزناً أو يقللون من شأنها، والاعتماد على الخوف قنوط من رحمة الله: (وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ)، (إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الكَافِرُونَ)، والاعتماد على الرجاء فقط أمن من مكر الله: (أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)، فالله سبحانه وتعالى أمرنا بالجمع بين الخوف والرجاء، وهذه طريقة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)، (أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمْ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ)، هذه طريقة الأنبياء الجمع بين الخوف والرجاء لا يعتمدون ولا يرجحون جانباً دون الآخر، فلا ييئسون من رحمة الله مهما عظمت الذنوب لا ييئسون ولا ييئسون غيرهم من رحمة الله؛ بل يتوبون إلى الله من جميع الذنوب، والله يغفر الذنوب جميعا: (قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ* وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ)، ولما قتل رجل من بني إسرائيل مئة نفس ظلما وعدوناً، سأل: هل له من توبة؟ فدلوه على عالم من علمائهم، فسأله أنه قتل مئة نفس فهل له من توبة؟ قال: نعم، ومن يحول بينك وبين التوبة ولكنك بأرض سوء، فذهب إلى أرض كذا وكذا فإن فيها أناساً صالحين يعبدون الله فعبد الله معهم فتاب الرجل، وخرج مهاجرا من أرض السوء إلى الأرض الصالحة فأدركته الوفاة في الطريق بينهما، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، ملائكة الرحمة يقولون: إنه جاء تائباً إلى الله عز وجل، وملائكة العذاب يقولون: أنه لم يعمل خيرا قط، فأرسل الله إليهما ملكًا بصورة رجل يحكم بينهما، فقال: قيسوا ما بين البلدتين، فقاسوا ما بين البلدتين فوجدوه أقرب إلى الأرض الطيبة بشبر فقبضته ملائكة الرحمة.

فالمسلم لا ييئس من رحمة الله فإنه إذا أيس من رحمة الله استمر  في الذنوب والمعاصي، وإذا رجاء رحمة الله فإنه يتوب ويعمل الطاعات والخيرات، والله يقبل من تاب وأناب، كان رجل من بني إسرائيل يرى أخاه على المعصية فينهاه، ثم يراه مرة ثانية فينهاه، ثم بعد ذلك لما لم ينتهي قال هذا الرجل: والله لا يغفر الله لفلان، قال الله سبحانه: "مَنْ ذَا الَّذِي يَتَأَلَّى عَلَىَّ ـ أي يحلف علي ـ أَنْ لاَ أَغْفِرَ لِفُلاَنٍ فإِنِّي قَدْ غَفَرْتُ لَه وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ" لماذا؟ لأنه يئس من رحمة الله، فقال: والله لا يغفر الله لفلان حلف أن الله لا يغفر لفلان، فهو أيس من رحمة الله فسبب ذلك له غضب الله عليه، فقال الله له: "إِنِّي قَدْ غَفَرْتُ لَه وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ"، فلا يقنط الإنسان من رحمة الله، كما أنه لا يأمن من عذاب الله عز وجل فيكون بين الخوف والرجاء، وهذه عقيدة أهل السنة والجماعة الجمع بين الخوف والرجاء، وهذا هو الصراط المستقيم الذي يسير عليه المسلم، من أنواع الصراط المستقيم أنه يكون بين الخوف والرجاء، فيخاف من ذنوبه فيتوب، ويرجو رحمة الله فيكثر من الحسنات والطاعات، هذا هو الصراط المستقيم، الذي يسير عليه المسلم وما خالفه فهو طريق أهل الضلال إما الخوارج وإما المرجئة.

فعلى المسلم، أن يعرف هذا، وأن يسير على هذا الطريق، يرجو رحمة ربه، ويخاف من عذابه يكثر من الطاعات ويتوب من المعاصي، ويلزم الطريقة الصحيحة حتى يموت عليها ويلقى ربه عليها، فيدخل الجنة.

فاتقوا الله، عباد الله، اتقوا الله، لا تهملوا أنفسكم، ولا تغفلوا عن الجنة والنار، فإنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان دائما يذكر أصحابه بالجنة والنار ويرفع صوته بذلك لأنهم لئلا يغفلوا عن الجنة والنار، فيسرح ويمرح فيما هم فيه من اللهو والغفلة والإعراض.

فاتقوا الله، عباد الله، لازموا الاستغفار والتوبة قال صلى الله عليه وسلم: "كُلُّكم خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ"، فأكثروا من التوبة والاستغفار مهما عظمت الذنوب، ومهما تكاثرت فإن الله يغفرها جميعا لمن تاب إليه سبحانه، الشرك أعظم الذنوب وإذا تاب العبد من الشرك تاب الله عليه وقبله، وغفر له فكيف بغيره من الذنوب، فلا تقنطوا من رحمة الله ولا تأمنوا عذاب الله؛ بل كونوا دائمين متذكرين لهذا وهذا، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعنا وإياكم بما فيه من البيان والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 
الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه،وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله الله وحدهُ لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا،    أما بعد:

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن الجمع بين الخوف والرجاء يثمر لكم العمل الصالح والإكثار من الحسنات، والتوبة من الذنوب والسيئات، فكونوا دائما بين الخوف والرجاء لا تغفلوا عن هذا الأصل فإنه أصل عظيم، ومن غفل عنه هلك وتاه، فمن قنط من رحمة الله خسر، ومن أمن من مكر الله خسر، فكونوا بين الخوف والرجاء بمعنى: أنكم إذا تذكرتم النار والعذاب تتوبون إلى الله عز وجل وتتوقفون عن الذنوب والمعاصي والسيئات، وإذا تذكرتم الجنة وثوابها تكثرون من الحسنات فإن الجنة لا تنال بالتمني وإنما تنال بالأعمال الصالحة بعد رحمة الله سبحانه وتعالى، فليس الإيمان بالتمني ولكنه ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال، فالذي يؤمن بالجنة والنار يعمل لهما، يعمل للجنة فيكثر من الحسنات ويعمل ما ينجيه من النار فيتجنب السيئات والخطيئات ولا أحد يسلم من الذنوب إلا من عصمه الله سبحانه وتعالى، ولكن الله فتح بابه للتائبين وهذا من رحمته سبحانه أنه لا يعاجلهم بالعقوبة؛ بل يمهلهم، ويدعوهم إلى الجنة وإلى التوبة، والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه (وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)، الله يدعو إلى الجنة والشيطان يدعو إلى النار، والكفار يدعون إلى النار أولئك يدعون إلى النار، والله يدعوا إلى الجنة، الشيطان يدعو حزبه: (إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ)، لا يقول لهم تعالوا إلى النار، لكن يزين لهم المعاصي والسيئات والكسل عن الطاعات فيدخلون النار - والعياذ بالله -، وكذلك الجنة لا تحصل بالأماني ويقول الإنسان أنا مؤمن أنا مسلم فقط، بل يعمل، يعمل للجنة ويعمل للنجاة من النار، هذه طريقة المسلم المستقيم على طاعة الله سبحانه وتعالى، قال صلى الله عليه وسلم: "

الْكَيِّسُ ـ يعني العاقل ـ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ ـ يعني حاسبها ـ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا وَتَمَنَّى عَلَى اللَّهِ الأماني"، يعطي نفسه ما تشتهي من الشهوات المحرمة واتباع الهوى، ويتمنى أن يكون من أهل الجنة وهذا من الإفلاس - والعياذ بالله -، إذا أردت الجنة فأعمل لها، وإذا أردت أن تنجو من النار فتجنب الأعمال الموصلة إليها، فالأسباب بيدك، وأنت قادر عليها والتوفيق من الله سبحانه وتعالى: (فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى*وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى*فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى*وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى*وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى* فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى).

فاتقوا الله، عباد الله، واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وعليكم بالجماعة، إلزموا جماعة المسلمين وإمام المسلمين لاسيما وقت الفتن والشرور وتطاول الكفار على المسلمين، إلزموا إمام المسلمين وجماعة المسلمين، قال حذيفة بن اليمان للرسول صلى الله عليه وسلم لما ذكر له الرسول ما يحدث في آخر الزمان من الفتن والشرور، وأنه سيكون هناك دعاة على أبواب جهنم من أطاعهم قذفوه فيها قال يا رسول الله صفهم لنا قال: "هُمْ قَوْمٌ مِنْ جِلْدَتِنَا ويَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا"، وما أكثر دعاة الفتنة اليوم من بينكم دعاة للفتنة يحرضون على الشر يؤججون الفتن، فاحذروهم دعاة على أبواب جهنم من أطاعهم قذفوه فيها، قال صفهم لنا يا رسول الله، يعني حتى نعرفهم قال: "هُمْ قَوْمٌ مِنْ جِلْدَتِنَا"، عرب من العرب "يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا" بلغتنا ونفهم كلامهم، مع هذا من أطاعهم قذفوه في النار فقال يا رسول الله ما تأمرني إذا أدركني ذلك قال: "أنَّ تَلَزمَ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ"، فلزوم جماعة المسلمين وإمام المسلمين في وقت الفتن سلامة من النار، وسبيل إلى دخول الجنة، فتذكروا هذا، وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار.

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةِ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين(رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ).

اللَّهُمَّ انصر الإسلام والمسلمين، اللَّهُمَّ انصر الإسلام والمسلمين، اللَّهُمَّ انصر الإسلام والمسلمين في كل مكان يا رب العالمين، اللَّهُمَّ دمر أعداء الدين من اليهود والنصارى وسائر الكفرة والمشركين والمنافقين والمرتدين، اللَّهُمَّ شتت شملهم، وخالف بين كلمتهم وجعل تدميهم في تدبيرهم إنك على كل شيء قدير، اللَّهُمَّ كف عنا بأس الذين كفروا فأنت أشد بأس وأشد تنكيلا، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا وجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم وأبعد عنهم بطانة السوء والمفسدين، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمور المسلمين في كل مكان يا رب العالمين، (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ).

عبادَ الله، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)، (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)، فذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ، واللهُ يعلمُ ما تصنعون.
التوقيع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخواني في الله أوصي نفسي وإياكم بطلب العلم
1- العقيدة: شرح (الأصول الثلاثة، شرح القواعد الأربع، شرح كتاب التوحيد) للعلماء الكبار مثل الشيخ ابن عثيمين، الشيخ ابن باز، الشيخ صالح الفوزان، الشيخ اللحيدان،
2- الفقه: كشرح الموطأ للشيخ عبد الخالق ماضي
3- الرقائق والأخلاق: شرح رياض الصالحين للشيخ ابن عثيمين

71 - حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عُفَيْرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، قَالَ: قَالَ حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، سَمِعْتُ مُعَاوِيَةَ، خَطِيبًا يَقُولُ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
«مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ، وَإِنَّمَا أَنَا قَاسِمٌ وَاللَّهُ يُعْطِي، وَلَنْ تَزَالَ هَذِهِ الأُمَّةُ قَائِمَةً عَلَى أَمْرِ اللَّهِ، لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ، حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ» صحيح البخاري، كتاب العلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحسين89
الحسين89


عضو متألق

عضو متألق
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 303
تاريخ التسجيل : 12/08/2014
تعليقك : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد
إخواني وأخواتي في الله
- أي شخص يرى أني أخطأت فلينبهني، ولكن بعلم، وسأكون له شاكرا إن شاء الله
- أي شخص استفاد من مشاركاتي فلينقلها إلى إخوانه في المنتدى أو خارجه وجزاه الله خيرا
- أي شخص لم أجب على موضوعه فليعلم أنه ليس استخفافا به أبدا، وإنما لعجزي عن الرد، وكما يقال: من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب !
- أي شخص رأى من معاملتي خطأً فليعلم أنه عن غير قصد
والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

الجمع بين الخوف والرجاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الجمع بين الخوف والرجاء   الجمع بين الخوف والرجاء Empty2014-09-03, 5:36 pm

من موقع الشيخ ابن باز
 http://www.binbaz.org.sa/mat/9478


ما معنى القنوط من رحمة الله وذلك من الكتاب والسنة؟
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فالقنوط من رحمة الله هو اليأس، كونه لا يرجو الله ........ وأن الله يرحمه هذا من كبائر الذنوب، ربنا جل وعلا نهى عن هذا، قال جل وعلا: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ (53) سورة الزمر، وقال تعالى: إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ (87) سورة يوسف، لا يجوز لأحد أن يقنط من رحمة الله، يعني ييأس بسبب كفره أو معاصيه بل عليه التوبة والرجوع إليه والإنابة إليه، وله البشرى لأن الله يقبل توبته ويعظم أجره ويجازيه على ما فعل من الخير، أما اليأس والقنوط لأجل سوء العمل فهذا من تزيين الشيطان ولا يجوز، بل يجب على العبد الحذر من ذلك ولا يقنط ولا ييأس بل يرجو رحمة ربه، يرجو أن الله يتوب عليه، يرجو أن الله يتقبل عمله ولا ييأس.
التوقيع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخواني في الله أوصي نفسي وإياكم بطلب العلم
1- العقيدة: شرح (الأصول الثلاثة، شرح القواعد الأربع، شرح كتاب التوحيد) للعلماء الكبار مثل الشيخ ابن عثيمين، الشيخ ابن باز، الشيخ صالح الفوزان، الشيخ اللحيدان،
2- الفقه: كشرح الموطأ للشيخ عبد الخالق ماضي
3- الرقائق والأخلاق: شرح رياض الصالحين للشيخ ابن عثيمين

71 - حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عُفَيْرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، قَالَ: قَالَ حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، سَمِعْتُ مُعَاوِيَةَ، خَطِيبًا يَقُولُ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
«مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ، وَإِنَّمَا أَنَا قَاسِمٌ وَاللَّهُ يُعْطِي، وَلَنْ تَزَالَ هَذِهِ الأُمَّةُ قَائِمَةً عَلَى أَمْرِ اللَّهِ، لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ، حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ» صحيح البخاري، كتاب العلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحسين89
الحسين89


عضو متألق

عضو متألق
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 303
تاريخ التسجيل : 12/08/2014
تعليقك : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد
إخواني وأخواتي في الله
- أي شخص يرى أني أخطأت فلينبهني، ولكن بعلم، وسأكون له شاكرا إن شاء الله
- أي شخص استفاد من مشاركاتي فلينقلها إلى إخوانه في المنتدى أو خارجه وجزاه الله خيرا
- أي شخص لم أجب على موضوعه فليعلم أنه ليس استخفافا به أبدا، وإنما لعجزي عن الرد، وكما يقال: من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب !
- أي شخص رأى من معاملتي خطأً فليعلم أنه عن غير قصد
والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

الجمع بين الخوف والرجاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الجمع بين الخوف والرجاء   الجمع بين الخوف والرجاء Empty2014-09-03, 7:44 pm

حسن الظن بالله عز وجل

http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=38958
http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=35435
http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=27522
التوقيع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخواني في الله أوصي نفسي وإياكم بطلب العلم
1- العقيدة: شرح (الأصول الثلاثة، شرح القواعد الأربع، شرح كتاب التوحيد) للعلماء الكبار مثل الشيخ ابن عثيمين، الشيخ ابن باز، الشيخ صالح الفوزان، الشيخ اللحيدان،
2- الفقه: كشرح الموطأ للشيخ عبد الخالق ماضي
3- الرقائق والأخلاق: شرح رياض الصالحين للشيخ ابن عثيمين

71 - حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عُفَيْرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، قَالَ: قَالَ حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، سَمِعْتُ مُعَاوِيَةَ، خَطِيبًا يَقُولُ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
«مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ، وَإِنَّمَا أَنَا قَاسِمٌ وَاللَّهُ يُعْطِي، وَلَنْ تَزَالَ هَذِهِ الأُمَّةُ قَائِمَةً عَلَى أَمْرِ اللَّهِ، لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ، حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ» صحيح البخاري، كتاب العلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجمع بين الخوف والرجاء
استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخبير النفسي2 :: منتدى المشاكل النفسية :: الوسواس القهري في العبادات ( الصلاة ، الوضوء ، الطهارة ، غسل الجنابة )-
انتقل الى:  

روابط هامة

رابط نصيرابط نصيرابط نصي
تكويد : JAR7